الصحة السعودية تكشف السبب الرئيسي لارتفاع الإصابات في المملكة

أكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة السعودية الدكتور محمد العبدالعالي، أن الوزارة رصدت ارتفاعاً في منحنى الإصابات المؤكدة، وأن الحالات الحرجة ارتفعت بنسبة 35%، مشيراً إلى أن الدراسات العالمية تشير إلى أن أكثر من 80 % من التأثيرات المتعلقة بالتحكم بالجائحة ارتبطت بأنشطة اجتماعية، والأرقام تواكبها الدراسات التي أعدت في المملكة على الحالات المرصودة أخيرا خصوصا المناسبات العائلية.

وأوضح المتحدث الرسمي أن المنحنى الوبائي سيميل إلى التسطيح ثم التحكم إذا التزمنا وتقيدنا بالإجراءات، موضحا أن الجرعة الثانية من اللقاح تتم من 3 إلى 6 أسابيع وأن عدد الذين تلقوا اللقاح حتى الآن بلغ عددهم 443153.

من جهته أشار المتحدث الرسمي في وزارة الداخلية السعودية المقدم طلال الشلهوب إلى أن الكل شاهد ارتفاع مؤشرات المنحنى الوبائي والتراخي في تطبيق الإجراءات الوقائية والبروتوكولات المعتمدة، ونظراً لما تشهده دول العالم من ظهور موجة تفشٍّ ثانية لفايروس كورونا، ولأهمية المحافظة على الصحة العامة وعدم ظهور موجة تفشٍّ ثانية، تم اتخاذ عدد من الإجراءات الوقائية والاحترازية بجميع المناطق وتطبيقها بدءا من العاشرة من مساء الخميس الماضي، تضمنت إيقاف جميع المناسبات والحفلات لمدة 30 يوما قابلة للتمديد، على ألا يزيد الحد الأقصى للتجمعات في المناسبات على 20 شخصاً لمدة 10 أيام قابلة للتمديد، وإيقاف جميع الأنشطة والفعاليات الترفيهية لمدة 10 أيام قابلة للتمديد، إضافة الى إغلاق دور السينما وتعليق تقديم خدمات الطلبات الداخلية في المطاعم والمقاهي وما في حكمها لمدة 10 أيام قابلة للتمديد. وفقاً لصحيفة "عكاظ".

وأكد المقدم الشلهوب استمرار الجهات الأمنية في ضبط مخالفي الإجراءات الاحترازية في كافة مناطق المملكة وفي الأحياء السكنية ومواقع الاستراحات والقرى والهجر والمراكز، منوها إلى أنه خلال الأسبوع الماضي تم ضبط 31868 مخالفة للإجراءات الاحترازية، وكانت منطقة الرياض الأولى بـ8935 مخالفة وبنسبة تبلغ 28 % من إجمالي كافة مناطق المملكة، تليها منطقة مكة المكرمة بـ 6577 مخالفة، ثم المنطقة الشرقية بـ 5290 مخالفة، كما لوحظ ارتفاع عالٍ في المخالفات خلال هذا الأسبوع، مقارنة مع الأسبوع السابق له إذ بلغ نسبة 72 %. كما شكلت نسبة المخالفات التي تم ضبطها بعد البدء في تنفيذ عدد من الإجراءات الوقائية والاحترازية بجميع مناطق المملكة 32 % من إجمالي ما تم ضبطه خلال الأسبوع.

وأوضح متحدث الداخلية أن تلك المخالفات فردية ولا تعكس مستوى الوعي العام الذي نلمسه من خلال الالتزام العام للمواطنين والمقيمين بكافة القرارات والتعليمات. وحذر الشلهوب من أن كل من يعمل على بث شائعات أو تداولها أو نشر معلومات مغلوطة عبر وسائل التواصل الاجتماعي حيال فايروس كورونا من شأنها التسبب في إثارة الهلع، أو التحريض على مخالفة الإجراءات والتدابير ذات الصلة؛ يعاقب بغرامة لا تزيد على مليون ريال، أو السجن لمدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على خمس سنوات، أو بهما معاً.

طباعة Email