تفاؤل حذر وسط انخفاض في الإصابات والوفيات

100 مليون جرعة لقاح في العالم وحملات التطعيم تحاصر «كورونا»

يسود العالم تفاؤل حذر بعد انخفاض أعداد الإصابات اليومية بفيروس كورونا للأسبوع الثالث على التوالي. في وقت تم إعطاء أكثر من 100 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم. وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس إن أعداد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في العالم، تواصل انخفاضها للأسبوع الثالث على التوالي.

وأوضح خلال مؤتمر صحافي له أمس إنه «للأسبوع الثالث على التوالي ينخفض عدد حالات «كوفيد 19» الجديدة التي نتلقى التقارير عنها»، مضيفاً أن هذا الأمر «يبعث على الأمل». واعتبر غيبرييسوس ذلك دليلاً على أنه «يمكن السيطرة على الفيروس حتى مع وجود النسخ المتحوّرة منه التي تنتشر الآن».

وأكد أنه من خلال اتخاذ الإجراءات الاحترازية سيتسنى منع انتشار العدوى، مشيراً إلى أهمية تلك الإجراءات. يذكر أن إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في العالم منذ بدء الوباء بلغ أكثر من 104 ملايين حالة، وعدد الوفيات أكثر من 2.2 مليون، حسب جامعة جونز هوبكينز.

100 مليون

وبعد أقل من شهرين من إطلاق حملات التطعيم في ديسمبر الماضي، تم تقديم أكثر من 100 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا حول العالم. وأعطيت 101.317.005 جرعات على الأقل في 77 دولة أو منطقة على الأقل، وفقاً لإحصاء أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية.

وتتركز 65 % من الجرعات المعطاة في جميع أنحاء العالم في البلدان ذات الدخل المرتفع (بحسب تعريف البنك الدولي)، والتي يقطنها 16 % فقط من سكان العالم، وإضافة إلى إسرائيل، فإن هذه الدول هي تلك الموجودة في أمريكا الشمالية وأوروبا والخليج. وتتقدم المملكة المتحدة هذه الدول (9.8 ملايين جرعة إلى 13.7% من السكان) تليها الولايات المتحدة (32.2 مليون جرعة، 7.9%) ودولة الإمارات (3.4 ملايين جرعة) وصربيا (6.2%).

الاتحاد الاوروبي

في الاتحاد الأوروبي، تم إعطاء 12.7 مليون جرعة إلى 2.3% من السكان. وعلى رأس الدول الـ27، تأتي مالطا (5.4%) ثم الدنمارك (3.2%) وبولندا (3.1%)، أما في فرنسا فقد تم إعطاء 1.5 مليون جرعة لـ 2.2% من السكان. أما بالنسبة للعملاقين الصين والهند اللتين تندرجان ضمن فئة الدخل المتوسط، فقد أعطتا على التوالي 24 و4 ملايين جرعة، لكنهما متأخرتان بالنسبة لعدد سكانهما. ويقيم ثلث سكان العالم (35%) في بلدان لم تبدأ بعد حملة التطعيم. وهي في معظمها دول محرومة «تراقب وتنتظر»، وفق ما ذكر مدير عام منظمة الصحة العالمية

البلدان الفقيرة

لم يبدأ أي بلد منخفض الدخل حتى الآن حملة تطعيم واسعة النطاق، حيث تنتظر هذه البلدان استلام أول دفعة هذا الشهر من اللقاح ضمن آلية «كوفاكس»، التي وضعتها منظمة الصحة العالمية.

المواد الطبيعية

نقلت صحيفة «سيتزين» التنزانية، عن وزيرة الصحة التنزانية دوروثي جواجيما، قولها إنه ليس لدى بلادها أي خطط لاستيراد لقاح لمواجهة مرض «كوفيد 19» الذي يسببه فيروس «كورونا» المستجد. وأضافت الوزيرة في التصريحات التي أوردتها وكالة بلومبرج للأنباء، أن الوزارة لديها إجراءاتها الخاصة بها لتلقي الأدوية، ولا تفعل ذلك إلا بعد رضاها عن المنتج، موضحة أن كبير الكيميائيين في الحكومة يعمل بشأن عدد من العلاجات باستخدام المواد الطبيعية.

وذكرت بلومبرج أن الاتحاد الأفريقي يخطط لتنسيق توزيع اللقاحات عبر القارة، وليس من الواضح ما إذا كانت تنزانيا سوف تشارك في جهود تحصين شعبها. وأضافت أن الدولة الواقعة في شرق أفريقيا لا تنشر معلومات عن تفشي المرض، وأن رئيسها جون ماجوفولي حذّر المواطنين من اللقاحات.

طباعة Email