مع «النسخ المتحوّرة».. كماكة واحدة قد لا تكفي

بدأ خبراء صحة أمريكيون يرسمون هالة من الشك حول الكمامات الشائعة ومدى كفايتها في الحماية من عدوى فيروس كورونا.

ويدور نقاش بين العلماء في الولايات المتحدة عن إمكانية الترويج لارتداء كمامة من طبقتين أو كمامتين، وذلك في ضوء معلومات أولية عن نسخ متحورة قد تكون قادرة على التسلل عبر الكمامة ذات الطبقة الواحدة.

وذكرت وكالة بلومبرغ في تقرير لها أن الوكالة الأمريكية لمكافحة الأمراض قد توصي بارتداء قناعين - أحدهما فوق الآخر - لمنع تفشي النسخ المتحورة الأكثر عدوى لفيروس كورونا، وفقاً لما قاله أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة.

وناقش مركز السيطرة على الأمراض وفاوتشي الأمر، أمس الإثنين، لكن الوكالة ليس لديها بيانات حتى الآن لتقديم أي توصية رسمية، كما قال اليوم الثلاثاء خلال حدث في واشنطن بوست. وقال فاوتشي: «من المنطقي زيادة الحماية».

وستوصي المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بارتداء قناع من القماش مصنوع من طبقتين أو أكثر، والتأكد من أنه يغطي الأنف والفم بإحكام.

ونقلت بلومبرغ عن الدكتور ديفيد هامر، خبير الأمراض المعدية في جامعة بوسطن، أن ارتداء قناع واحد فقط يجب أن يكون كافياً لمعظم المواقف، طالما أنه مناسب تماماً وغير فضفاض.

ومع ذلك، قد يرغب بعض الأشخاص في حماية إضافية إذا كانوا معرضين لخطر الإصابة بمرض شديد إذا أصيبوا أو سيكونون في مواقف يتوقعون أن يكونوا فيها بالقرب من الآخرين لفترات طويلة، مثل الطائرة.

قالت الدكتورة مونيكا غاندي، خبيرة الأمراض المعدية في جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو، إن أحد الخيارات في السيناريوهات التي تريد فيها حماية إضافية هو ارتداء قناع من القماش بالإضافة إلى قناع جراحي منتظم.

كلمات دالة:
  • كمامة،
  • إصابات،
  • خبراء صحة،
  • النسخ المتحوّرة
طباعة Email