وفاة مطور اختبار تشخيص كورونا من خلال اللعاب

فقد العالم واحداً من أبطال الصفوف الأولى في مواجهة فيروس كورونا، وهو الدكتور أندرو بروكس، أستاذ الأبحاث بجامعة «روتجرز» في ولاية نيوجرسي الأمريكية، الذي طور اختبار مسحة لفيروس كورونا من خلال اللعاب.

وذكرت أخته جانيت جرين: «أن شقيقها توفي وعمره 51عاماً.. وكان سبب الوفاة نوبة قلبية». وفقا لصحيفة القبس الكويتية.

في أبريل 2020، عندما كانت اختبارات فيروس كورونا نادرة وطريقة الحصول عليها تأخذ وقتاً طويلاً، ابتكر الدكتور بروكس طريقة جديدة للقيام بمسحة اختبار لفيروس كورونا عن طريق اللعاب، ومنحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية موافقة طارئة على هذا الابتكار، الذي كان سبباً في زيادة سرعة وسلامة عملية الاختبار بشكل جذري.

وقال «بيل همر» من قناة «فوكس نيوز»: «بدلاً من وضع مسحة من الأنف أو البلعوم في أنفك أو حلقك، عليك ببساطة أن تبصق في الأنبوب»، هذه كانت فكرة الدكتور بروكس.

في الأشهر العشرة التي انقضت منذ حصول الدكتور بروكس على الموافقة على ابتكاره، أجرى العاملون في مجال الرعاية الصحية أكثر من أربعة ملايين اختبار باستخدام طريقته تلك، ولا تزال هذه الطريقة واحدة من أكثر الوسائل موثوقية لتحديد ما إذا كان شخص ما مصابًا بفيروس كورونا.

في بيان، وصف حاكم ولاية نيو جيرسي، فيل مورفي، الدكتور بروكس بأنه «أحد أبطال الولاية المجهولين الذي أنقذ الكثير من الأرواح».

سيرة ذاتية

ولد أندرو إيرا بروكس في 10 فبراير 1969، بمدينة برونكسفيل، في نيويورك، كان والده، بيري، يعمل في مجال ترصيع الماس، وكانت والدته، فيليس هينتر، معلمة في المدرسة.

زوجته هي جيل لارسن بروكس، ولديه ثلاث بنات هن لورين وهانا ودانييل، وكان زواجه الأول قد انتهى بالطلاق.

نشأ الدكتور بروكس في أولد بريدج، نيوجيرسي، حيث كسب المال من خلال أداء عروض سحرية وألعاب خفة في حفلات أعياد الميلاد.

درس بروكس في جامعة كورنيل، حيث تخصص في علوم الحيوان، بعد أن خطط في البداية ليصبح طبيباً بيطرياً، ولكن بعد فترة تدريب صيفية في مركز ميموريال سلون كيترينج للسرطان في مانهاتن، أصبح مفتونًا بدراسة الأمراض البشرية، وحصل على الدكتوراه في علم الأحياء الدقيقة والمناعة من جامعة روتشستر عام 2000.

بعد العمل في المركز الطبي بالجامعة لمدة أربع سنوات، عاد إلى نيو جيرسي لتولي وظيفة في جامعة روتجرز، وفي عام 2009 انضم إلى مستودع الخلايا والحمض النووي، وهي شركة مملوكة للجامعة توفر إدارة البيانات وتحليلها للأبحاث البيولوجية.

أصبح الدكتور بروكس رئيس العمليات في الشركة، واكتشف أن لديه ميلًا للجانب التجاري من العلوم، قام بتوسيع الشركة من بضع عشرات من الموظفين إلى ما يقرب من 250، حيث عمل مع كل شركة أدوية كبرى تقريبًا.

طريقة العمل

يقول الدكتور جاي تيشفيلد، أستاذ روتجرز والمدير التنفيذي للمستودع: «معظم العلماء الذين قابلتهم ليسوا مهتمين، أو مهتمين بالمصادفة، في تسويق ما يفعلونه.. لقد فهم آندي أنه إذا كنت تريد شيئًا ما ليتم استخدامه، فيجب أن تكون لاعبًا، لا يمكنك الاعتماد على أشخاص آخرين».

في عام 2018، قررت الشركة، التي كانت تسمى آنذاك خلية جامعة روتجرز ومستودع الحمض النووي اللانهائي، أن تصبح خاصة، تم تعيين الدكتور بروكس رئيسا تنفيذيا، ووافقت الجامعة على هذه الخطوة لكنها احتفظت بحصة كبيرة في الشركة الجديدة، والتي تسمى الآن Infinity Biologix .

جعلت الموارد والخبرة التي اكتسبها في المستودع من السهل نسبيًا على الدكتور بروكس تطوير اختبار فيروس كورونا، وهو ما قام به بالشراكة مع شركتين أخريين، Spectrum Solutions و Accurate Diagnostics Labs.

بعد أن منحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الموافقة، واجه الدكتور بروكس تحديًا مختلفًا وهو الحجم، لقد احتاج إلى المزيد من المعدات والموظفين، على الفور، لإنتاج الاختبارات ومعالجة النتائج.

لكن مكالمة إيجابية من البيت الأبيض منحته المساعدة، وقرضًا بملايين الدولارات رتبه الدكتور تيشفيلد سمح للشركة بإضافة معدات تحليلية إضافية بسرعة ومضاعفة قوتها العاملة تقريبًا بين عشية وضحاها.

على الرغم من أهمية اختبار اللعاب الفعلي، فقد كانت قدرة الدكتور بروكس على توسيع نطاق العملية بسرعة -في منتصف إجرائها خاصة- هي التي أثارت إعجاب الدكتور تيشفيلد، و قال: «لقد كنت أفعل هذا منذ 50 عامًا، والتقيت بكل أنواع الناس، لكن آندي، كان قوة من قوى الطبيعة».

طباعة Email