إغلاق صارم في البرتغال بسبب زيادة الإصابات بكورونا

أمرت الحكومة البرتغالية بإغلاق صارم على مستوى البلاد، على غرار ما تم فرضه منذ ما يقرب من عام، في أعقاب زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا.

لن يُسمح للأشخاص بمغادرة منازلهم إلا من أجل التسوق والعمل والمواعيد الطبية، وفقا للائحة التي تسري اعتبارا من يوم الجمعة.

وقال رئيس الوزراء أنطونيو كوستا لقناة" آر تي بي" التلفزيونية أمس الأربعاء" بداية، من المقرر أن يستمر الإجراء لمدة شهر، لكن ستتم مراجعته في غضون 15 يوما".

وقال كوستا مخاطبا البرتغاليين "لا تفكروا في الاستثناءات، فكروا في القاعدة. والقاعدة سهلة: علينا جميعا البقاء في المنزل".

ويجب أن تظل المدارس مفتوحة، على عكس الإغلاق في الموجة الأولى من الفيروس.

لكن كوستا قال إن الأشخاص يجب أن يعملوا عن بعد حيثما أمكن، دون اتفاق مطلوب بين أصحاب العمل والعاملين.

وسوف تستمر مباريات كرة القدم الاحترافية، لكن المباريات سوف تقام بدون جماهير.

وسيتم إغلاق المطاعم والمتاجر التي تبيع سلعا غير المواد الغذائية والأساسية.

وقال كوستا "نحن نمر بأوقات خطيرة، ولكن بأمل متزايد"، في إشارة إلى الارتفاع السريع في أعداد الحالات من ناحية ، وحملة التطعيم من ناحية أخرى.

كما وافقت أغلبية كبيرة من النواب في البرلمان على تمديد حالة الطوارئ، التي تم فرضها في أوائل شهر نوفمبر الماضي، ومن المقرر الآن أن تستمر حتى نهاية الشهر الجاري.

وسجلت البرتغال اليوم الأربعاء أكبر زيادة يومية في حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا منذ بداية تفشي المرض.

وبحسب وكالة بلومبرغ للأنباء، ظهرت 10556 حالة جديدة في يوم واحد، وهو ما يزيد عن الرقم القياسي السابق البالغ 10176 الذي تم الإعلان عنه يوم الجمعة الماضي، ما يرفع الإجمالي إلى 507108.

وارتفع العدد الإجمالي للوفيات بواقع 156 إلى 8236، وهو أيضا زيادة يومية قياسية.

كلمات دالة:
  • البرتغال،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات