الأدوية المهدئة قد تصيب مرضى كورونا بالخلل الدماغي

أظهرت دراسة جديدة أن مرضى "كوفيد-19"، الذين تم إدخالهم وحدات للعناية المركزة خلال الأشهر الأولى من تفشي الوباء، عانوا عبئاً أكبر من الهذيان والغيبوبة ممن هم يتوجهون عادة إلى المستشفيات لإصابتهم بفشل تنفسي حاد.

وتتبعت الدراسة الأضخم من نوعها، التي نُشرت في مجلة "ذا لانسيت" الطبية، حالات الهذيان والغيبوبة لدى أكثر من 2000 مصاب بمرض "كوفيد-19" الناتج عن الإصابة بفيروس كورونا، الذين تم إدخالهم في 69 من وحدات العناية المركزة الخاصة بالبالغين في 14 دولة، قبل تاريخ 28 من أبريل 2020.

وبحسب العلماء، بقيادة الباحثين في المركز الطبي بجامعة "فاندربيلت" في الولايات المتحدة، فإن اختيار استخدام الأدوية المهدئة وفرض القيود على الزيارات العائلية، كان له دور في زيادة الخلل الوظيفي الدماغي الحاد لهؤلاء المرضى.

وعانى ما يقرب من 82% من المرضى الذين شملتهم الدراسة، غيبوبة لمدة 10 أيام في المتوسط، كما عانى 55% من المرضى الهذيان ثلاثة أيام في المتوسط.

وأشار العلماء إلى أن الخلل الوظيفي الدماغي الحاد استمر 12 يوماً في المتوسط.

ويعتقد العلماء أنه من الممكن أن يتسبب مرض "كوفيد-19" في جعل المرضى أكثر عرضة للخلل الوظيفي الدماغي الحاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات