قرار عاجل من الصحة المصرية بشأن استهلاك الأوكسجين

قررت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد تفعيل نظام إلكتروني يتم من خلاله متابعة بيانات معدلات الاستهلاك للأكسجين الطبي وعدد الأسرّة المشغولة على أجهزة التنفس الصناعي وتحديثها على مدار الساعة، على ألا يقل الحد الاستراتيجي للأكسجين بأي مستشفى عن 12 ساعة تشغيل بنسبة إشغال 100%.

جاء ذلك خلال اجتماع وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، اليوم الإثنين ، مع وكلاء الوزارة ومديري المستشفيات المخصصة لاستقبال مرضى فيروس كورونا المستجد على مستوى الجمهورية، عبر تقنية "الكول كونفرانس".

وكشف خالد مجاهد، مستشار وزير الصحة السكان لشؤون الإعلام أن الهدف من الاجتماع تمثل في متابعة سير العمل بالمستشفيات والاطمئنان على تقديم أفضل خدمة طبية للمرضى، مشيرا إلى أن الوزيرة راجعت مخزون الأدوية والمستلزمات الطبية، وكذلك الرصيد الاستراتيجي للأكسجين الطبي بالمستشفيات.

وأضاف أن الوزيرة وجهت بتخصيص فريق طبي بكل مستشفى لمتابعة عملية إمداد الأكسجين للحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد بالمستشفيات على مدار الساعة وفقًا للممارسات الإكلينيكية السليمة وبروتوكولات علاج فيروس كورونا المحدثة في هذا الشأن، بالإضافة إلى تشكيل غرفة عمليات إمداد مركزية بالوزارة لمراقبة عملية الإمداد والمتابعة المستمرة لمعدلات استهلاك الأكسجين بالمستشفيات ورفع تقريرين يوميًا إلى الوزيرة للوقوف على مستجدات الأوضاع أولاً بأول.

وأشار مجاهد إلى أن منظومة إدارة إمداد الأكسجين الطبي للمستشفيات التي تستقبل مرضى فيروس كورونا المستجد تشمل ثلاثة طرق وهي التعاقدات التي تبرمها مديريات الصحة مع شركات الأكسجين السائل بكل محافظة وفقًا للاحتياج الروتيني.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات