جونسون يتوقع فرض إجراءات عزل عام أشد لمواجهة كورونا

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم "الأحد" إن إجراءات أشد صرامة للعزل العام قد تُفرض مع استمرار ارتفاع الإصابات بمرض كورونا لكن المدارس آمنة ويتعين على التلاميذ أن يواصلوا الحضور متى سمحت الظروف بذلك.

وبلغت حالات الإصابة بكورونا مستويات قياسية وما زالت تتزايد في بريطانيا منذ ظهور سلالة جديدة من الفيروس أكثر قدرة على الانتشار.

وألغت الحكومة خططها لفتح المدارس في لندن والمناطق المحيطة بها وسط دعوات من نقابات المدرسين لإغلاق أوسع نطاقا.

وتخضع أغلب مناطق إنجلترا بالفعل لأكثر القيود صرامة في إطار نظام من أربعة مستويات يهدف إلى وقف انتشار الفيروس وحماية نظام الرعاية الصحية في البلاد.

ورد جونسون على سؤال في حوار مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عن المخاوف من ألا يكون النظام المتبع كافيا للسيطرة على الفيروس قائلا إن القيود "قد تشدد قريبا للأسف".

وأضاف "من الواضح أن هناك نطاقا كبيرا من الإجراءات الأكثر صرامة التي يتعين علينا دراستها... لن أتكهن الآن بما ستكون عليه".

وقال زعيم حزب العمال كير ستارمر إن على جونسون تطبيق عزل عام على المستوى الوطني في الأربع والعشرين ساعة المقبلة.

وقال ستارمر للصحفيين "ما تعلمناه أنه كلما أخرت القرارات الصعبة حدث الأسوأ في قطاع الصحة، وعلى الجبهة الاقتصادية".

ويحدد جونسون السياسة التي تُتبع في انجلترا بينما تضع القواعد التي تسري في اسكتلندا وأيرلندا الشمالية وويلز السلطات المفوضة هناك.

وقالت زعيمة اسكتلندا نيكولا ستورجن إن حكومتها ستجتمع غدا الاثنين لمناقشة الخطوات الإضافية الممكنة للحد من انتشار الفيروس ودعت برلمان اسكتلندا للانعقاد.

وسجلت بريطانيا 54990 حالة إصابة جديدة بالفيروس "الأحد" وأودى المرض بحياة أكثر من 75 ألفا منذ بدء الجائحة.

من جهة أخرى أوضح جونسون أن المدارس آمنة، ونصح الآباء بإرسال أطفالهم إليها في المناطق التي تسمح فيها القواعد بذلك. وقال "ليس لدي شك في أن المدارس آمنة وأن التعليم أولوية".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات