مكتشف الإيبولا يحذر.. فيروسات قاتلة جديدة ستصيب البشرية

حذر الطبيب الذي اكتشف فيروس إيبولا من أن فيروسات قاتلة جديدة ستصيب البشرية إذ يخشى الأطباء من انتشار مرض جديد.

وقال البروفيسور جان جاك مويمبي تامفوم، الذي ساعد في اكتشاف فيروس إيبولا عام 1976، إن البشرية تواجه عددًا غير معروف من الفيروسات الجديدة.

وذكر إن هناك فيروسات جديدة ربما قاتلة تظهر من الغابات الاستوائية المطيرة في إفريقيا، حسب "سي إن إن".

وأضاف: "نحن الآن في عالم ستظهر فيه مسببات الأمراض الجديدة. وهذا ما يشكل تهديدًا للبشرية."

ويعتقد البروفيسور أن الأوبئة المستقبلية يمكن أن تكون أسوأ من  كوفيد 19 ويمكن أن تكون رهيبة أكثر.

وفي إنجيندي، جمهورية الكونغو الديمقراطية، ظهرت أعراض مبكرة للحمى النزفية على مريضة.

وخضعت المريضة لاختبار الإيبولا، لكن الأطباء يخشون أن تكون المريضة رقم صفرًا للمرض الجديد غير المعروف والذي أطلق عليه اسم  “ X" ،  وذلك عندما جاءت نتائج إيبولا سلبية.

ويمكن أن ينتشر هذا المرض الجديد بسرعة أكبر من كوفيد 19، لكن بمعدل وفيات إيبولا أي بنسبة تتراوح ما بين 50 إلى 90 في المائة.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن المرض" X" هو مرض افتراضي ، لكن العلماء يخشون أنه قد يؤدي إلى دمار في جميع أنحاء العالم إذا حدث.

وأخذ البروفيسور مويمبي عينات الدم الأولى من ضحايا المرض الغامض، الذي سمي لاحقًا بالإيبولا، عندما كان باحثًا شابًا.

وتسبب المرض حينها في نزيف وقتل حوالي 88 ٪ من المرضى و 80 ٪ من الموظفين الذين كانوا يعملون في مستشفى Yambuku Mission  عندما تم اكتشافه لأول مرة.

وتم إرسال عينات الدم إلى بلجيكا والولايات المتحدة، حيث اكتشف العلماء فيروسًا على شكل دودة.

وحذر البروفيسور من المزيد من الأمراض الحيوانية المنشأ - تلك التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر - في المستقبل.

وكانت الحمى الصفراء وأشكال مختلفة من الإنفلونزا وداء الكلب وداء لايم من بين تلك التي تنتقل من الحيوانات إلى الإنسان، غالبًا عن طريق القوارض أو الحشرات وتسببت في الأوبئة من قبل.

ويقول الخبراء إن العدد المتزايد للفيروسات الناشئة يرجع إلى حد كبير إلى تدمير مواطن الحيوانات وتجارة الحياة البرية.

ووفقًا لبحث أجراه مارك وولهاوس، أستاذ وبائيات الأمراض المعدية في جامعة إدنبرة، يتم اكتشاف أنواع جديدة من الفيروسات بمعدل ثلاثة إلى أربعة في العام.

ونشأ معظمها من الحيوانات حيث يعتقد العلماء أن الأمراض الحيوانية المنشأ مثل الإيبولا و كوفيد 19 تنتشر عندما يتم قتل الحيوانات البرية.

وتشكل الحيوانات الحية في ما يسمى بالأسواق "الرطبة" تهديدًا أكبر وقد يعيش "المرض  "X"  داخل أي حيوان هناك.

وربط العلماء سابقًا هذه الأنواع من الأسواق الرطبة بالأمراض الحيوانية المنشأ، حيث ظهر كل من إنفلونزا الطيور والسارس.

 

كلمات دالة:
  • فيروس إيبولا،
  • سارس ،
  • كوفيد 19
طباعة Email
تعليقات

تعليقات