اختراق طبي ينقذ ملايين الأرواح من كورونا

في اختراق طبي ربما يكون قادراً على إنقاذ الأرواح من "كوفيد- 19"، يخوض عدد من العلماء في المملكة المتحدة تجربة علاج بالأجسام المناعية المضادة، قد يمنح حصانة لكل شخص يتعرض لفيروس كورونا، كأن يخالط شخصاً مصاباً به.

وكذللك ينظر باحثون في مستشفيات كلية لندن الجامعية UCL التابعة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية، في إمكان أن يوفر العلاج بالأجسام المضادة، الذي طورته شركة "أسترازينيكا" الإنجليزية- السويدية، مناعة لمن يحتاجون إليها وفقوصحيفة الاندبندنت.

واستطراداً، حينما يُصاب شخص ما بالعدوى في المنزل مثلاً، يمكن استخدام العلاج المنتظر، علماً أنه جزء من مشروع "ستورم تشيسر" Storm Chaser  (مطارد العواصف)، في توفير حماية للأفراد الذين يحتكون بمصابين، كي لا تتطور لديهم أعراض "كوفيد-19".

في الوقت نفسه، ستسعى تجربة أخرى تضطلع بها مستشفيات كلية لندن الجامعية UCL تُسمى "بروفينت" Provent إلى معرفة ما إذا كان العلاج نفسه ينفع في حماية من يعانون ضعفاً في أجهزتهم المناعية، باعتبار أنهم في موضع التعرض بشكل كبير لخطر التقاط الفيروس.

وفي هذا الشأن، تحدث المدير الطبي لـ "أن أتش أس إنجلترا" NHS England، البروفيسور ستيفن باويس، مشيراً إلى "أن المساهمة المتواصلة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في قيادة الجهود العالمية لمكافحة "كوفيد-19" تعتبر أمراً رائعاً".

وأردف، "تشكل هاتان التجربتان السريريتان إضافة مهمة إلى أساليب علاجية جديدة، وإذا توافرت علاجات تعتمد على الأجسام المناعية المضادة، فستقدم إلى فئات من المرضى لا تستطيع الاستفادة من اللقاح، على غرار من يعانون نقصاً في المناعة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات