لماذا لا يتوفر لقاح ضد كورونا للأطفال حتى الآن؟

بعد انطلاق عمليات التطعيم في الولايات المتحدة وكندا وألمانيا ضد فيروس كورونا المستجد، يحاول الأولياء في أمريكا على وجه الخصوص الاستفسار حول إمكانية تطعيم أطفالهم.

وتنوي العديد من الولايات إعادة فتح المدراس للسماح للتلاميذ والطلاب الالتحاق بمقاعد الدراسة بعد شهور من التعليم عن بعد، وفق صحيفة "وول ستريت جورنال".

لماذا لا يتوفر لقاح للأطفال حتى الآن؟
لم يبدأ الباحثون بعد التجارب السريرية على الأطفال دون سن 12 عاما، ببنما بدأت مؤخرًا تجارب على المراهقين.

وغالبًا ما يتم اختبار الأدوية واللقاحات الجديدة على البالغين قبل الأطفال الذين لا تزال أجسامهم في طور النمو ويمكن أن يكون لها استجابات مختلفة للأدوية.

وفي حالة كوفيد-19، يكون البالغون أيضًا أكثر عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات خطيرة. 

وقد تتطلب لقاحات كورونا للأطفال الصغار على وجه الخصوص مستويات جرعات أو تركيبات مختلفة عن إصدارات البالغين.

ولا يمكن للأطفال عمومًا الحصول على اللقاح حتى يتم ترخيصه لعمرهم المحدد.

والنتيجة هي تأخير حصول الأطفال على اللقاح، مما يخلق حالة من عدم اليقين بشأن ما إذا كان سيتم تطعيم الأطفال قبل بداية العام الدراسي 2021.

لماذا من المهم أن يتم تطعيم الأطفال؟
قد يؤدي التأخير في تطعيم الأطفال إلى إبطاء قدرة الدولة على الوصول إلى مناعة القطيع، وهي النقطة التي يكون فيها عدد كافٍ من الناس محصنين ضد المرض لجعل انتشاره أمرًا غير محتمل. 

وتقدر الدراسات بأن حوالي 75 إلى 80 في المئة من سكان الولايات المتحدة، يجب تلقيحهم للوصول إلى مناعة القطيع.

ويقول عالم الأوبئة بجامعة هارفارد، مايكل مينا إنه من الصعب جدًا الوصول إلى مناعة القطيع قبل أن تتوفر اللقاحات للأفراد الأصغر سنًا". 

وبشكل عام، لم يصب الأطفال بمضاعفات خطيرة من فيروس كورونا المستجد بنفس المعدلات التي عانى منها البالغون، كما تشير روبرتا ديباسي، رئيسة قسم الأمراض المعدية في مستشفى الأطفال الوطني في واشنطن العاصمة، وفق "قناة الحرة".

ووفقًا لأحدث التقديرات الصادرة عن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال وجمعية مستشفيات الأطفال فإنه من الواضح أن الأطفال ينشرون الفيروس بين البالغين والأجداد "لذلك من المهم أن يتم تطعيمهم"، كما تقول ديبياسي.

 

كلمات دالة:
  • فيروس كورونا ،
  • كوفيد 19،
  • لقاح ضد كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات