الآن.. يمكنك المشاركة في أبحاث كورونا باستخدام هاتفك الذكي

أطلقت شركة غوغل تطبيقًا جديدًا يتيح للأشخاص المشاركة في الأبحاث الطبية باستخدام هواتفهم الذكية فقط.

الهدف من المشروع هو تسهيل مشاركة الجمهور في الأبحاث العلمية من خلال جمع المعلومات الأساسية من آلاف الأشخاص العاديين، وبذلك يتمكن الأطباء والباحثين من جمع معلومات مهمة حول صحتهم وتحديد أي مشاكل صحية مقلقة.

غالبًا ما يكافح الباحثون لجذب متطوعين للدراسات الكبيرة، لذلك تأمل غوغل في تبسيط عملية التطوع من خلال ربط المؤسسات البحثية مباشرةً بالمتطوعين المحتملين. وتهدف غوغل أيضًا إلى المساهمة في الدراسات التي يمكن أن تساعد في مكافحة فيروس كوفيد 19.

وتُظهر “دراسات غوغل الصحية Google Health Studies "، المتوفرة حالياً مجانًا على هواتف أندرويد، قائمة بالدراسات المتاحة ومعايير المشاركة. وللتسجيل في الدراسة، يمكن للمشاركين طلب الحصول على موافقة إلكترونية آمنة، وتوفير المعلومات الأساسية والإجابة على أسئلة الاستطلاع لبدء المساهمة بالبيانات. وتتيح المنصة للباحثين الوصول إلى البيانات من مجموعة كبيرة ومتنوعة من السكان في الوقت الفعلي، وبناء صورة أكثر تمثيلا للمشهد الصحي الحالي.

نظرًا لأن التطبيق يتعامل مع بيانات حساسة، قالت غوغل إنها حرصت على ضمان أمان البيانات الشخصية، إذ يتم تشفير جميع بيانات المشاركين وإخفاء هويتهم، وفي ظروف معينة، يتم إرسال بيانات المشاركين إلى الباحثين في مجموعة واحدة لمزيد من حماية الخصوصية.

وخلال الوباء، تم إطلاق دراسة خاصة بصحة الجهاز التنفسي عبر التطبيق، بالتعاون مع مستشفى بوسطن للأطفال وكلية الطب بجامعة هارفارد. تهدف الدراسة إلى مساعدة العلماء والأطباء وخبراء الصحة العامة وعامة الناس على فهم كيفية انتشار فيروسات الجهاز التنفسي.

قال الدكتور جون براونستين، الأستاذ في كلية الطب بجامعة هارفارد وكبير مسؤولي الابتكار في مستشفى بوسطن للأطفال، وأحد الباحثين الرئيسيين المشاركين في الدراسة، إنه في السابق كان "من الصعب جدًا الحصول على معلومات مفصلة حول كيفية انتقال العدوى وكشف العوامل التي تلعب دوراً في الإصابة بالمرض." ويأمل الدكتور أن يتمكن التطبيق الجديد من تغيير ذلك، وفق موقع "إي بي سي".

وأضاف الدكتور: "يمكنك جمع البيانات السلبية والحصول على رؤى عميقة حول أسباب أمراض الجهاز التنفسي في المجتمع" ، والتي يمكن أن توفر "رؤى سريعة حول قابلية تعميمها".
كما أن الحصول على المزيد من البيانات بسرعة أكبر بكثير يسمح باتخاذ القرارات السياسة المتعلقة بالصحة بشكل أسرع. بالإضافة إلى المساهمة في أبحاث كوفيد 19، بما في ذلك تأثير اللقاحات، كما يمكن استخدام البيانات قريبًا لتحليل الآثار الجانبية للأنفلونزا مع اقتراب موسم الإنفلونزا.

يمكن للأشخاص المشاركين في دراسة "صحة الجهاز التنفسي" المساهمة بالبيانات من خلال استكمال الاستبيانات الأسبوعية في التطبيق، منها الإبلاغ الذاتي عن أعراض كورونا، ومدى التزامهم بارتداء الكمامات وممارسات التباعد الاجتماعي، أو نتائج اختبار كوفيد 19- وبذلك يمكن جمع البيانات دون أن يضطر الشخص لمغادرة منزله.

وأضاف براونشتاين أن مستخدمو التطبيق يمكنهم أيضا الاستفادة مباشرة من البيانات التي تم جمعها، حيث سيتمكنون من رؤية البيانات التي ساهموا بها، والإحصائيات ونتائج الدراسة.

وشارك في دراسة صحة الجهاز التنفسي حوالي 1000 مستخدم حتى يوم الثلاثاء، وتهدف غوغل إلى مشاركة حوالي 100000 شخص. ومن المتوقع أن يستغرق مشروع الدراسة من ستة أشهر إلى عام، مع توقع بعض التحليلات المبكرة للنتائج في أوائل عام 2021.

 

كلمات دالة:
  • كوفيد 19،
  • فيروس كورونا،
  • لقاح كورونا،
  • غوغل،
  • هاتف ذكي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات