بريطانيا تحذر مرضى الحساسية من أخذ لقاح كورونا

تسبب أول لقاح في العالم في مشكل صحي كبير بالمملكة المتحدة إذ أصيب شخصين من العاملين في القطاع الصحي بمرض خطير بعد ساعات من أخذهما لقاح فايزر.

وحذرت بريطانيا الأشخاص الذين يعانون من الحساسية من أخذ اللقاح.

ويتعافى العاملان في مجال الرعاية الصحية، اللذان لم يتم الكشف عن أسمائهما، من تفاعلات تأقانية بعد فترة وجيزة من الحقن في اليوم الأول من أكبر برنامج تطعيم جماعي في بريطانيا على الإطلاق.

ونصحت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية (MHRA) هذا الصباح المؤسسات الصحية في بريطانيا بأن أي شخص لديه تاريخ من ردود الفعل التحسسية "الهامة" للأدوية أو الطعام أو اللقاحات يجب ألا يتلقى اللقاح.

ولا يُعرف عدد الأشخاص المقرر منعهم من الحصول على حقنة فايزر، لكن ما يصل إلى 7 ملايين شخص في بريطانيا يعانون من الحساسية الشديدة التي تتطلب رعاية متخصصة.

وقالت هيئة الخدمات الصحية الوطنية إن العاملين "يتعافيان بشكل جيد" وقالت إن عددًا قليلاً من حالات الحساسية مثل هذه "شائعة" عند طرح لقاحات جديدة.

وقال البروفيسور ستيفن بويس ، المدير الطبي الوطني لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا: `` جاءت نصيحتنا على أساس وقائي لذلك لا يجب على الأشخاص الذين لديهم تاريخ كبير من ردود الفعل التحسسية  تلقي هذا التطعيم بعد أن استجاب شخصان لهما تاريخ من ردود الفعل التحسسية الكبيرة بشكل سلبي وكلاهما يتعافى بشكل جيد.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات