«أولاد حارتنا..سيرة الرواية» وتفاصيل منسية

يعد كتاب «أولاد حارتنا.. سيرة الرواية المحرمة» للكاتب الصحفي محمد شعير، الجزء الأول في ثلاثية سيرة نجيب محفوظ التي يعمل شعير على إنجازها تباعاً.

وعبر رحلة بحث في مئات الوثائق والدوريات، وبلغة تمزج السرد الصحفي بتقنيات السينما التسجيلية، يلتقط المؤلف محمد شعير دراما اللحظة المتوترة التي أثارتها «أولاد حارتنا» لأديب نوبل نجيب محفوظ، ليتجاوز واقع كونها أزمة في حياة صاحبها، فيصل إلى أنها وسيلة لقراءة آليات وتفكير المجتمع، وكشف طبقات أعمق منه، والتماس بعض جذور المواجهة بين حرية الفكر واستبداد الرجعية.

إنها قراءة لا تنشغل بالإجابة أكثر من انشغالها بطرح الأسئلة، ومن ثم تبدو مرآة لواقعنا الراهن.. هي رواية الرواية، رحلة بحث عن التفاصيل المنسية، حول البشر، والزمن، والتحولات، ودوائر الصراع المكتوم داخل حارتنا المأزومة.

تعليقات

تعليقات