هايكو في الإمارات

كتب الشاعر الياباني (كيكا هوتا) ديوان شعر بعنوان (الصحراء العربية.. 99 قصيدة هايكو) بعدما جاء إلى الإمارات، مع مجموعة من الأدباء اليابانيين الذين زاروا الإمارات ضمن برنامج دبي الدولي للكتاب ـ فئة تبادل الكتاب، الذي أطلقته مؤسسة محمد بن راشد.

هايكو أوهائيكو (باليابانية) هو نوع من الشعر يعبر بألفاظ بسيطة عن معانٍ كثيرة. تتألف أشعار الهايكو من بيت واحد فقط، مكون من سبعة عشر مقطعاً صوتياً (باليابانية)، وتكتب عادة في ثلاثة أسطر (خمسة، سبعة ثم خمسة).

ازدهر الـهايكو في مرحلته الأولى في القرن الـ17 م بفضل «باشو»، المعلم الأول لهذا الفن، ولا يزال شائعاً في أيامنا هذه، ويحتل مكانة متميزة في الأدب الياباني، وعندما يكتب شاعر ياباني قصائد هايكو من وحي زيارته إلى بلد عربي، ذلك يعني مزيداً من القيمة الوجدانية للمكان.

تأملوا هذه المقاطع: (العطر كما الاسم / تنادي عليه / فيدل عليك). ومقطع آخر: (في مكان ما / في ليل هذه الصحراء/ نغمات تراقص نغمات). ومقطع ثالث: (قبالة الخور / مقاعد المقهى وحيدة/ تغازلها نسيمات المساء). وعبر 99 قصيدة هايكو يختزل كيكا هوتا زيارته إلى الإمارات، بقليل من الكلمات وكثير من المعاني.

الكتاب صغير بحجمه كبير بمحتواه، وليكون في متناول الجميع فقد جاء بثلاث لغات (العربية والإنجليزية واليابانية)، وليحافظ على الشكل نُظمت أسطره من الأعلى إلى الأسفل، كما يفعل اليابانيون في الـ (كاتاكانا): أبجديتهم التي طوروها عن الصينية. فأضحت الصفحة ملعباً لخيال القارئ.

أما الذين اقتربوا من الشاعر الياباني كيكا هوتا، الذي يوجد هذه الأيام في مهرجان طيران الإمارات، فلن يفرقوا بينه وبين قصائده: شديد النحول، شديد بياض الوجه، شديد سواد الشعر، مقتضب الكلمات، عميق الصوت. وكأنه قصيدة هايكو ضلت طريقها إلى الكتاب، أو كأنه القصيدة الـ100 التي تضاف إلى الكتاب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات