تستقطب الملايين عبر موقعها الإلكتروني

مكتبة برمنغهام بوابة رقمية تحتفي بالكلمة والإبداع

صورة

يحزم أحمد أمتعته ليغادر بلده سوريا متوجهاً إلى بريطانيا ليكمل دراساته العليا في أدب شكسبير، ويقول: «على الرغم من شهرة شكسبير في العالم العربي إلا أن مؤلفاته كلها لن تجدها إلا في مكان واحد وهو مكتبة برمنغهام، حيث تحوي غرفة خاصة تضم كافة أعماله وخصوصاً النادر منها».

يصاحب أحمد في رحلته حمد، الباحث في المخطوطات الإسلامية النادرة، ويقول: «قرأت كثيراً عن مكتبة برمنغهام ولدي شغف كبير للاطلاع على كنوزها المعرفية وخصوصاً المخطوطات النادرة من القرآن الكريم، حيث تحوي صفحتين يبلغ عمرهما نحو 1370 عاماً وتعودان إلى زمن الخلفاء الثلاثة الأوائل».

حال أحمد وحمد، يماثل الكثير من الباحثين العرب وغيرهم ممن لديهم شغف الحصول على العلوم والمعارف في شتى المجالات.

مجمع الفكر

التحديثات التي شملت المكتبة في السنوات الأخيرة لم تغفل جانب الأرشفة الرقمية والتحديثات الإلكترونية، حتى أضحت بوابة رقمية تحتفي بالكلمة والإبداع، وتعد «أضخم مجمع للفكر الإنساني»، كما قال مايك وايتباي رئيس مجلس مدينة برمنغهام. والمكتبة الجديدة نتاج عملية تطوير لمكتبة «برمنغهام» المركزية، المبنية سنة 1973، والتي صممت لاستبدال مكتبة برمنغهام المركزية القديمة. وأعيد افتتاحها في سبتمبر 2013 واستغرق بناؤها أكثر من ثلاثة أعوام. وتتألف من 41 طابقاً وتستقطب 3 ملايين زائر سنوياً، إضافة إلى ملايين الأشخاص الذين يزورونها عبر موقع الإنترنت، ووصفت بأنها أكبر مكتبة عامة في المملكة المتحدة، وأكبر مكتبة إقليمية في أوروبا.

تحفة معمارية

تلك التحفة الهندسية المعمارية التي تحتفي بالكلمة والإبداع تقع وسط مدينة برمنغهام في ميدان سينتيناري، وهي ملحقة بمسرح الريبيرتوري ببريمنغهام «المعروف بالريب». وتتوسط مركزين ثقافيين كبيرين، هما مسرح ربرتوري ومركز حضاري سابق كان يطلق عليه اسم «باسكرفيل هاوس». وافتتحت للمرة الأولى عام 1865. وكانت تحتوي على قسم لإعارة الكتب فقط، ثم أضيف إليها قسم المطالعة في العام التالي. وبعد عامين جرى افتتاح «مكتبة شكسبير»، وهي غرفة خاصة تضم كل أعمال شكسبير وما كُتب عنه.

نفائس

تحتوي المكتبة شتى أنواع الكتب العلمية والتاريخية والأدبية، وفيها كتب نادرة وصور قديمة تعود إلى مئات السنين، ويُقدر عدد المصادر الموجودة بها أكثر من 5 ملايين من الكتب، وتضم كتباً رقمية ومراجع إلكترونية وأقراصا مدمجة ورسومات وخرائط وأقراص الموسيقى وأفلام الديفيدي والمجلات والصحف، وحتى الكتب الحديثة التي تحقق أعلى المبيعات. وهناك أيضاً، عدد من الكتب المنوعة المسموعة في مجالات الأدب والتاريخ.

مكتبة الطفل

تضم المكتبة مركز الطفل الذي يحتوي كتباً ومجلات مختلفة، وقسماً مخصصاً لمساعدة الأطفال الصغار على تنمية عادة القراءة، ومركزاً للأعمال يشمل مراجع متعلقة بقطاع الأعمال. ومكتبة للإعارة تقدم كتباً ومجلات وأفلاماً تسجيلية وأقراصاً مدمجة، ومكتبة مراجع ومركزاً للتعلم يقدم دورات تدريبية ومعلومات ونصائح متعلقة بالفرص الوظيفية والتنمية الذاتية والمهارات الحياتية المختلفة، إضافة إلى مكتبة للموسيقى تحتوي على أقراص مدمجة وكتب تمكن قراءتها أو الاستماع إليها.

وتعرضت المكتبة في عام 1991 لحريق كبير أسفر عن احتراق مكتبة الأطفال، وجزء من الطابق السفلي من المبنى. وبعد عامين أنشئ «مركز الطفل» و«مركز الأعمال». وبعدها توالت عمليات التحديث والتطوير في المكتبة، فأضيفت خدمة الإنترنت عام 1998، ومركز التعلّم عام 2002.

شكسبير «الرقمي»

انشئت مكتبة شكسبير التذكارية على يد جون هنري تشامبرلين في عام 1882، وهو عضو مؤسس في نادي شكسبير، وكان مسؤولاً عن إعادة بناء المكتبة المركزية القديمة بعد أن التهمت النيران المبنى الأصلي عام 1879. وتقع الغرفة التذكارية في الطابق الأول من المبنى. وتتميز بنمط عمرانها الإليزابيثي مع المنحوتات المطعمة والمشغولات المعدنية التي تمثل الطيور والزهور وأوراق الشجر.

أعمال شكسبير الخالدة لم تبقَ حبيسة الكتب والرفوف، بل دخلت العصر الرقمي الحديث، حيث نشرت المكتبة البريطانية بعض الطبعات الأولى لمسرحياته على شبكة الإنترنت، وتشمل 93 نسخة من 21 مسرحية، منها المسرحية الشهيرة «هاملت».

أدب عالمي

خصصت المكتبة جزأ من رفوفها للثقافات العالمية واللغات الأخرى، وتحتل اللغة الصينية حيزاً مهماً في هذا الجانب، وهناك اهتمام واضح بالجالية الصينية نظراً لتعدادها الكبير في مدينة برمنغهام. وهناك أيضاً قسم صغير يضمّ مجموعة مختارة من الكتب العربية.. منها: رواية «عمارة يعقوبيان» لعلاء الأسواني و«منامات» لجوخة الحارثي، كما توجد كتب لعبدالرحمن منيف ونجيب محفوظ وأنيس منصور وديوان المتنبي وترجمة لأعمال شكسبير وترجمات «هاري بوتر»، وغيرها. كما يضم قسم الأدب العربي ترجمات إنجليزية لعدد من الكتب الأدبية العربية. وتوجد أيضاً، كتب باللغات الأوردية والإيطالية والفرنسية والروسية والبولندية والتركية.. وغيرها.

معلومات

مواعيد العمل:

الاثنين إلى الخميس: من 10.00 ص إلى 7.00 م.

السبت: من 10 صبحاً إلى 4.00 مساءً.

العطلة الأسبوعية: يوم الأحد.

مدة الاستعارة:

يدفع اشتراك سنوي للاستعارة.

7 أيام لكل كتاب.

الموقع الالكتروني:

www.libraryofbirmingham.com

كنوز على الرفوف

مخطوطات قرآنية

يوجد في المكتبة صفحتان من القرآن الكريم، يبلغ عمرهما نحو 1370 عاماً (بين عامي 568 و645 ميلادي). والصفحتان مكتوبتان بخط يد حجازي، وتعودان إلى زمن الخلفاء الثلاثة الأوائل، وهو ما يجعل الوثيقة من إحدى أقدم نسخ القرآن الكريم في العالم.

أعمال شكسبير

تضم قاعة شكسبير أكثر أعماله أهمية في بريطانيا، وهي واحدة من اثنتين من أهم مجموعات شكسبير في العالم؛ والمجموعة الأخرى موجودة في مكتبة «فولغر شكسبير». ومجموعة مكتبة برمنغهام تضم 43.000 كتاب، منها: أعمال نادرة مثل نسخة من كتاب فرست فوليو.

مجموعات وطنية

تضم المكتبة عدداً من المجموعات المهمة وطنياً ودولياً، بينها: محفوظات بولتون ووات، محفوظات أمانة قرية بورنفيل، محفوظات تشارلز باركر، مجموعة باركر لكتب الأطفال، محفوظات المعهد البريطاني لدراسات الأعضاء ومكتبة الجمعية التاريخية للسكة الحديد والقناة.

روميو وجولييت

تعد المسرحية إحدى أشهر مؤلفات وليم شكسبير، ونالت، شهرة واسعة بسبب التعاطف الكبير الذي أبداه شكسبير تجاه المحبين، ووقوفه ضد أنانية الكبار. وعرضت المسرحية للمرة الأولى عام 1596، ونشرت عام 1597.

الكتاب الرقمي

«الوثائق المصرية»: اعتماد الكتاب الرقمي بشكل كامل 2040

أكدت دار الكتب والوثائق القومية المصرية، أن الدار وبحلول عام 2040، ستعتمد تماماً على الكتاب الرقمي، وتحاول الهيئة الآن جاهدةً، الاستفادة من الخطط الإجرائية والاستراتيجية، لتصبح دار الكتب بوابة معرفية ضخمة ومتطورة من خلال خطة إدارة ترتكز على العلم بالتشاور مع أصحاب الخبرة. القاهرة- البيان

«جامعة أم القرى» تطلق «الأطلس المصور لمكة» على الإنترنت

دشنت «جامعة أم القرى»، أخيراً، الكتاب الرقمي «الأطلس المصور لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة» للدكتور معراج نواب مرزا والدكتور عبد الله صالح شاوش ومحمد معراج مرزا، أثناء حفل كبير أقامته، وأوضح مدير الجامعة د.بكري بن معتوق عساس، أن الكتاب يهدف لحفظ تاريخ مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، بالصورة والمعلومة. مكة المكرمة -البيان

«فرانكفورت للكتاب» يركز على المنتج الرقمي والسمعي

اختتمت قبل فترة زمنية قليلة، فعاليات معرض فرانكفورت الدولي للكتاب في دورته الثامنة والستين. وتميزت بتركز المعرض هذا العام على التقنيات الحديثة في إنتاج الكتب، مثل الكتب الرقمية والتفاعلية والكتب المسموعة. وذكرت الجهات القائمة أن الهدف من التركيز على التقنيات الحديثة هو تحقيق المزيد من المبيعات في سوق الكتاب الرقمي، ومنافسة كبرى الشركات العالمية على غرار شركة أمازون الأميركية. وجدير بالذكر أنه يعد «فرانكفورت للكتاب» أكبر ملتقى للناشرين والمؤلفين بالعالم. فرانكفورت -البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات