كتب الأطفال المصورة تزدان بعوالم الخضرة وقضايا البيئة

اتخذت الغابات بعد مناقشة دور الأشجار في أزمة المناخ العالمية موقعها البارز على أغلفة كتب الأطفال المصورة بعد أن كانت نجمة الصفحات الخلفية. وعالجت الروائية إميلي هاوورث بووث في روايتها «الشجرة الأخيرة» قصة مجموعة من الأصدقاء الباحثين عن الغابة الأمثل لبناء منزلهم وتلهيهم عنها ودور الأطفال في إعادة فتح أعينهم على أهمية الطبيعة.

رواية فريدة

وتعتبر «أغنية الشجرة» رواية فريدة أخرى من كتابة كورالي بيكفورد سميث الحائزة على جائزة في 2015 كأفضل كتاب «واترستونز» للعام. وتتحدث الرواية عن طائر غير مستعد تماماً لمغارة الأغصان بحثاً عن مكان في غابة أخرى، لتشهد بعد مهاجرة بقية الطيور على احتلال بقية الحيوانات لشجرتها. وتتسم رسومات الرواية بالحيوية بحيث تشعر أن الصفحات تنبض بالحياة.

وتلجأ ياسمين إسماعيل في «أترغب بموزة؟» إلى أسلوب إقناع غوريلا جائعة بتناول موزة عبر طريقة سرد مليئة بالقوافي الشعرية التي تستهوي الأطفال إضافةً إلى صورة الغوريلا الغاضبة الرافضة للطعام. كما تتطرق الكاتبة إلى بعض مشكلات التربية حين تستعرض طلب الغوريلا لموزة أخرى بأسلوب غير مهذب.

«أنا سمراء» رواية تبدأ من الغلاف برسم لفتاة تقفز في الأعالي فترسم على الوجوه ابتسامةً معدية، لتشكل بطلة احتفالية باللون الأسمر من كتابة الروائي الهندي أشوك بانكر في سمفونية عن نعاني القبول والفخر والشعور بالانتماء. وبرسومات مفصّلة وذكية ونص مرح يستكشف جاك تايت حياة قراصنة الشمال في «رحالة الفايكينغ» حيث الصفحات المثنية تستعرض حياتهم وسفنهم الضخمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات