بحثاً عن الزمن المفقود

حين عرضت رواية «بحثاً عن الزمن المفقود» للكاتب الفرنسي مارسيل بروست على الأديب الفرنسي أندريه جيد ليقرأها، وقد رفضت أكثر من دار نشرها، قال الأخير:

«لا بدّ من أن يعتذر كل الذين رفضوا نشر الرواية لبروست وتهنئته»؛ فالعمل الذي ضم 7 أجزاء وتوزع على 4300 صفحه تحتوي على مليون ونصف مليون كلمة و2000 شخصية، لم يبصر النور إلا بعد وفاة مبدعه، إلا أن المسارح والسينما والأفلام لحقت به واقتبسته وأعادت تقديمه، ليثبت أنه بالفعل واحد من أعظم أعمال القرن العشرين.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات