00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مقترحات وحلول تقلص الهوّة

التفاوت الاجتماعي.. ما الممكن فعله؟

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

من الموضوعات التي تلقى الكثير من الاهتمام في الغرب اليوم هناك موضوع «التفاوت الاجتماعي» في المجتمعات المعنية، التي يطلقون عليها توصيف «الديمقراطية». ويتكرر القول إن ترجمة ذلك تتجسّد بواقع وجود شرائح يتعاظم عدد الذين ينضوون في إطارها، وتزداد بالتوازي أكثر فأكثر معاناتهم من أجل تأمين سبل العيش.

وفي مواجهة هذه المشكلة، ترتفع أصوات كثيرة يطالب أصحابها بضرورة القيام بعملية إصلاح بنيوية كاملة. ولكن، ما السبيل لتحقيق ذلك؟، يتساءلون.

والبحث عن هذا السبيل هو موضوع كتاب الاقتصادي البريطاني «انتوني ب. اتكنسون»، الأستاذ في «مدرسة لندن للاقتصاد» الشهيرة، والذي يطلقون عليه توصيف «عرّاب الدراسات حول التفاوت الاجتماعي». يحمل الكتاب عنوان «التفاوت الاجتماعي: ماذا يمكننا أن نفعل؟».

ويوزع المؤلف اهتمامه حيال مسألة التفاوت الاجتماعي بين ثلاثة محاور أساسية تجد انعكاسها في تقسيم محتويات الكتاب بين ثلاثة أقسام. هكذا يتم تكريس القسم الأول منها للبحث في «آليات عمل القوى المحرّكة لتعاظم ظاهرة التفاوت الاجتماعي تاريخياً»، وخاصة البحث في الجوانب الاقتصادية للظاهرة التي «تتعمّق وتتوسّع دائرتها».

وفي القسم الثاني يستعرض المؤلف مجموعة من الاقتراحات ــ الإجراءات التي يرى أنها قد تسهم في تقليص اتساع «هوّة التفاوت الاجتماعي»، مع الأخذ بعين الاعتبار وزن السياسة وآلية عمل المنظومة الاجتماعية في خلق واقع هذا التفاوت في الغرب.

أمّا المحور ــ القسم الأخير فإن المؤلف يناقش فيه مجموعة من الاعتراضات التي صاغها باحثون ومعلّقون على فاعلية ما اقترحه من أفكار بخصوص الحد من التفاوت الاجتماعي في بريطانيا وغيرها من البلدان الرأسمالية.

ومن الواضح أن «اتكنسون»، من موقعه كباحث اقتصادي، يولي هذا المشرب الكثير من اهتمامه بالطبع، حيث يناقش بكثير من التفصيل المسائل المتعلّقة بالتوزيع على صعيد الدخل.

ويدرس في هذا الإطار ما يسميه «آليات تعاظم هوّة التفاوت الاجتماعي على المدى الطويل»، حيث جرت عملية تراكم في «تباين الدخل»، وبالتالي «تباين الثروات». المثال الرئيسي الذي يتم تقديمه على مثل هذا الواقع يكمن في الحالة البريطانية التي يدرسها،

لكنه يؤكّد في الوقت نفسه أن عملية الإصلاح المطلوبة ليست مالية أو سياسية فقط، ولكنها «متعددة الوجوه»، وذات طبيعة «أخلاقية ومستقبلية» بالدرجة الأولى.

ويقدّم المؤلف في هذا الكتاب «مساهمته» في البحث عن السبيل الأفضل لمعالجة مشكلة «التفاوت الاجتماعي» بالنسبة إلى الحالة البريطانية بشكل خاص، والمجتمعات الغربية المتقدّمة بشكل عام، عبر مجموعة من الاقتراحات ـ الإجراءات المحددة بدقّة وبـ «الأرقام». هذا في إطار برنامج متكامل يمكن لمختلف الهيئات والقوى السياسية أن تدمجه في برامجها، وبحيث يتم فتح الأفق لتطبيقه.

ومن المقترحات التي يصوغها اتكنسون تطبيق مبدأ فرض الضرائب في بريطانيا على الدخل بشكل عام على أساس «تصاعدي».

طباعة Email