الكونت الأسود

قرأ كثيرون رواية "كونت دو مونت كريستو" لمؤلفها الكسندر دوماس. وهي تحكي قصة بطل لم يسمح له تقاسم السعادة مع أولئك الذين جلبها لهم. لكن المؤلف، ومن خلال هذه الشخصية، يناقش قضايا جديدة في مقدمتها الحرية والعدالة والطموح والظلم والثأر، دون أن يفقد العمل سمته الترفيهية. إلا أن الأمر غير المعروف عامة، هو أن شخصية "كونت دو مونت كريستو"، مأخوذة من حكاية شخص واقعي، وهو والد المؤلف الكسندر دوماس نفسه.

 إذ كان ذلك الأب ابناً لأحد العبيد السود في سانت دومينكو في منطقة الانتيل. وأصبح بعد ذلك، أحد أشهر جنرالات الثورة الفرنسية الكبرى عام 1789. لكن ذلك الجنرال فقد من مكانته وأصبح في طي النسيان، بسبب المواقف التي اتخذها ضد الظلم والاستبداد. ومن شخصيته استوحى الكسندر دوماس الشخصية الروائية الشهيرة.

يُكرّس الصحافي الأميركي توم رايس كتابه هذا لتقديم سيرة حياة أب الروائي الكبير، الذي يلقّبه بالكونت ـ النبيل الأوروبي ـ الأسود. وهو يعود بقارئه إلى أواسط القرن الثامن عشر، حيث يدور نزاع كبير في منطقة جزر الانتيل بين أخوين، فيلتجئ الأكبر بينهما إلى الغابة ويصبح خارجاً عن القانون، بعد هربه من رجال أخيه.

وهكذا يقيم الهارب في مخبئه، علاقة مع امرأة سوداء، فينجبا طفلاً. ومن ثم، يتجه الطفل، عندما يكبر، إلى فرنسا، بلد أبيه في الأساس. ورغم ما يواجهه من سخرية الآخرين، بسبب لون بشرته الداكنة، يغدو أحد الجنرالات المصنفين بين الأكثر احتفاء بهم في الجمهورية الوليدة.

ويبين المؤلف أن كل هذه المعلومات السابقة ليست مأخوذة من إحدى روايات الكسندر دوماس، مؤكداً أن ما ذكره من معلومات هي دقيقة وحقيقية وواقعية، عاشها أب الكسندر دوماس، والكتاب هو عن سيرة حياته.

ويوضح توم رايس، أن توماس- الكسندر، المولود في منطقة تابعة اليوم لهاييتي، جملة تفاصيل وحيثيات حول حياة ومشوار هذا الرجل الذي أصبح أحد الجنرالات المرموقين في جيش نابليون بونابرت. ويطلعنا على أنه لم يكن عمر الكسندر دوماس إلا أربع سنوات حين وفاة والده. ولكن الأهل المحيطين به، نقلوا إليه أخبار مغامرات والده وما عاشه من أحداث وأمجاد.

وهذه كلها بقيت ماثلة في ذاكرة الطفل طيلة حياته. ومن الواضح، كما يشير المؤلف، أن شخصية ذلك الجنرال- الأب تجد الكثير من ملامحها في الشخصية الرئيسية لرواية "كونت مونت كريستو"، أي :"ادموند دانتيس" الذي واجه هو أيضاً الخيانة، وعرف السجن.

وبما ان كتاب "الكونت الأسود" يخص سيرة حياة أب الكسندر دوماس، فإن المؤلف يحدد بدقة مولده وذلك في عام 1762، في أحد مزارع قصب السكر ضمن سانت دومينيك، المستعمرة الفرنسية، آنذاك. إذ كان أبوه يدعى انطوان.. وأصبح يحمل لقب "سيّد" في ما بعد. كما توجّه، لاحقاً، إلى منطقة جزر الانتيل، بحثاً عن المال والثروة، ثم دخل في صراع مرير مع أخيه.

وكان انطوان مغامراً في شتى الميادين. وكذا أنجب أطفالاً عديدين، خارج مؤسسة الزواج، من بينهم توماس- الكسندر، الذي أخذ، في ما بعد، تسمية دوماس. وواجه ذلك الطفل، في فترة لاحقة، خطر أن يصبح في عداد العبيد، بسبب لون بشرته، ولكنه بقي حرّاً، نتيجة عدم وجود قوانين واضحة في سانت دومينيك، حينها، حيال من هم في حالته.

ويشير المؤلف إلى أن توماس- الكسندر، خدم في عام 1789، في إطار مجموعة حراسة الملكة. لكنه انضم، عندما قامت الثورة الفرنسية في تلك السنة، ثم انتصرت، إلى صفوف المنتصرين، وانخرط بحماس في النضال ضد الائتلاف المناهض للثورة، الذي قام بين بريطانيا والنمسا.

ويلفت رايس إلى أن لون بشرة توماس- الكسندر لم يكن أبداً عائقاً حقيقياً أمام مسيرته المهنية، داخل صفوف الجيش. ويلفت إلى أنه جرى "تطبيع" وضعه، عقبها، بصورة نهائية، خلال فترة الرعب التي عاشتها فرنسا في السنوات التي تلت الثورة مباشرة.

ويختم المؤلف، مبيناً أن دوماس كتب رسائل كثيرة إلى نابليون، لالتماس استرداد رتبته العسكرية. لكنها ظلّت دون جواب. ثم، وفي عام 1806، تُوفيّ توماس- الكسندر "دوماس"، إثر ورم خبيث في المعدة، وكان عمره 44 عاماً.

 المؤلف في سطور

 توم رايس صحافي أميركي، أسهم في الكتابة ضمن "نيويوركر" و"وول ستريت جورنال" و"نيويورك تايمز"، اهتم بدراسة الحركة النازية الجديدة. من مؤلفاته: "النازي السابق".

 الكتاب: الكونت الأسود

المؤلف: توم رايس

الناشر: كراون- نيويورك 2012

الصفحات: 432 صفحة

القطع: المتوسط

The black count

Tom Reiss

Crown ذ New York ذ 2012

432 pp.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات