صناعة الليبرالية الحديثة

يبحث كتاب "صناعة اللبرالية الحديثة"، لمؤلفه الأستاذ الجامعي آلان ريان، خاصة، في الأصول الفلسفية للفكر والنظريات الليبرالية. فهذا ما يبدو بوضوح للقارئ بمجرد أن يلقي نظرة على محتوياته. ذلك أن أقسامه الخمسة، تحمل العناوين : بين المفهوم والممارسة، الحرية والأمن، الحرية والتقدم، الحرية في أميركا، العمل والملكية والحرية وتحقيق الذات.

وتتردد في أقسام الكتاب، أسماء فلاسفة ومفكرين ذوي شهرة عالمية، مثل: هوبس وروسو وستيوارت ميل والكسي دو توكفيل وبرتران روسل وهيغل . ويتمثل أحد المحاور الرئيسية في تحليلات آلان ريان، في الربط بين الحرية والليبرالية، وتداخلاتهما على صعيد بنية الدول والمجتمعات ومكانة الفرد في المجتمع والهوية الاجتماعية. وحول هذه المقولات وغيرها، يقدّم المؤلف العديد من الأمثلة، كما جاءت في فكر الفلاسفة والمفكرين.

يحاول المؤلف، التنقيب عن أصول الليبرالية وطبيعتها، أثناء فترة عصر التنوير، على ضوء انتصاراتها وأشكال فشلها خلال القرن الماضي، العشرين. والتحليلات المقدّمة هي، كما يشير في مقدمة الكتاب، ثمرة عدة عقود من التدريس الجامعي حول الفكر السياسي العالمي، والبحث في ماضي التقاليد الليبرالية وما يرافقها من "قلق" حيال المستقبل.

وهذا كتاب في "الفلسفة السياسية"، قبل أي شيء آخر، وخاصة عبر المنظور الانجليزي- الأميركي. لكن هذا لا يمنع واقع أن المؤلف يناقش أيضا، أفكار فلاسفة ومفكرين ألمان وفرنسيين، دون أن يولي اهتماما، في الوقت نفسه، لمساهمات كبيرة في الفكر الليبرالي، مثل تلك التي قدّمها ماكس ويبر بالنسبة لليبرالية الأوروبية.

أما بالنسبة للمفكرين الفرنسيين، فإنه يكتفي عمليا بالرجوع إلى أفكار ألكسي دو توكفيل، الذي درس، رغم أنه فرنسي الأصل، التجربة الليبرالية الأميركية. ومن الملاحظ أيضا، أن المؤلف لا يتعرض سوى بـ "ذكر سريع"، لأحد رموز الفكر، أي بنجامان كونستان.

وتكمن قيمة إحدى سمات مساهمات العمل، في أن مؤلفه يناقش الموضوع عينه، لعلاقة بين الحرية والتقدم، من وجهات نظر مختلفة. وأحيانا، من خلال تجربة محددة، حيث يناقش مثلا في أحد المساهمات، ما كان قد طرحه جون ستيوارت ميل، حول آلية عمل "شركة الهند"، ليصل عبر ذلك، إلى تعريف بعض المبادئ الأساسية للحرية والليبرالية.

يطرح المؤلف في مقدمة كل مساهمة في الكتاب، عددا من الأسئلة التي ربما يكون القارئ بصدد البحث عن إجابات لها. ثم يحاول الإجابة عنها، من خلال الأفكار التي يطرحها المفكر أو الفيلسوف الذي تناقش أفكاره فيها. وإلى جانب الأفكار التي يعرضها المؤلف لمبادئ الليبرالية، كما طرحها من قبل، كبار الفلاسفة والمفكّرين، تقدم أداة لفهم الجوهر العميق لليبرالية، والسياق الذي تطوّرت فيه، عبر مرور القرون، مبينا ان الرجوع إلى السياق التاريخي لتطور الليبرالية، يسمح بنوع من مقارنتها مع الفلسفات السياسية الأخرى، وبتحديد موقعها في الإطار الأوسع والأشمل للفترة الزمنية التي أنتجتها.

وعبر التعرض لمبادئ الليبرالية، ومحاولة تتبعها في سياق تطورها التاريخي، وكذا فهم جوهرها، يحاول المؤلف تقديم عدد من الإجابات التي صاغها فلاسفة ومؤرخون ورجال سياسة ومفكرون، تصبّ كلها في تحديد السبل التي ربما تتيح للبشر إيجاد أفضل صيغة لتحسين أوضاعهم.

أما الليبرالية التي يناقشها الكتاب، تحت عنوان "الحديثة"، فهي بالتحديد، الليبرالية بنسختها الأميركية، التي تعتمد على فلسفة سياسية ترمي إلى حصول الفرد على أكبر حرية فردية ممكنة. ذلك على خلفية قناعة أن الأفراد يرمون إلى تحقيق سعادتهم وحقهم في أن يبحثوا عن ذلك، وأن يحققوه دون عوائق توضع في طريقهم بأسماء وعناوين مختلفة.

ودور الدولة في مثل هذا السياق، يكمن في أن تؤمّن للأفراد الذين ينضوون تحت لوائها، أكبر حظ من الإمكانات، لاختيار نمط حياتهم، بحيث تؤمّن لهم أيضا، هامشا من الحقوق المضمونة، في ما يتعلق بالمنظومة الصحية وحق التعليم.

 المؤلف في سطور

 يدرّس آلان ريان، مؤلف الكتاب، "النظرية السياسية"، في جامعتي اكسفورد وبرنستون. وكان مديرا للدراسات في جامعة أكسفورد. من مؤلفاته: فلسفة ستيوارت ميل، برتران روسل.. حياة سياسية، أشكال القلق.. الليبرالية والتربية الليبرالية.

 الكتاب: صناعة الليبرالية الحديثة

المؤلف: الان ريان

الناشر: جامعة برنستون 2012

الصفحات: 736 صفحة

القطع: المتوسط

 

 

The making of liberalism moderne

Alan Ryan

Princeton University Press ذ 2012

736 pp.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات