«أيام الخرطوم».. حيوات وأماكن

في قصص «أيام الخرطوم الأخيرة» يتحرك الكاتب حسام هلالي، في أجواء متنوعة، ليسرد عن حيوات وأماكن حقيقية، وقد أعيد ترتيبها وفق منظور جديد للرؤية، يفتش عن المفارقة الكامنة في جوهر كل شيء. يبدأ هلالي قصصه دائماً من وقائع وحوادث هامشية، فيرتفع بها عن عاديتها ويوميتها، ويسبغ عليها حساً من العبث والغرائبية، والتأمل العدمي المُبطن بالسخرية لكل ما يمر به في الحياة.

قصص هذا الكتاب مكتوبة بلغةٍ متأملة شديدة الحيوية، تختفي فيها الحدود بين الواقع والخيال واليقظة والحلم. كأن الراوي عبر من باب خلفي للواقع، عائداً إليه نفسه، وقد فقدت تفاصيله كل المألوف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات