فؤاد الشطي.. صانع العرض المسرحي

أكثر من ربع قرن مع «أبو الفنون»

سطع اسم فؤاد الشطي في الساحة المسرحية الكويتية مخرجاً استثنائياً وإدارياً ناجحاً على صعيد المطالبة بحقوق الفنان المسرحي، ومن الضرورة لأي باحث يهتم بمنجز وتاريخ المسرح العربي من التوقف عند ظاهرة فؤاد الشطي..

عبارات للإعلامي ظافر جلود في مقدمة كتابه «صانع العرض المسرحي ومهندس الجمال.. فؤاد الشطي».كتاب جلود «توثيقي» يتناول حياة وأعمال المخرج الكويتي الراحل فؤاد الشطي، إحدى العلامات البارزة في المسرح الخليجي، والفنان الذي عاش أكثر من ربع قرن مع المسرح، وتجلت قدرته على تمرسه في اتجاهات جمالية حسية والحداثة في أعماله.

والشطي من جيل امتلك أدواته الفكرية والسياسية التي أحاطت بسلسلة من المواقف القومية، أرادت أن يكون للمثقف دور في استدراك هذه المؤشرات، وبرحيله فقدنا مخرجاً متميزاً في طليعة الكبار بتاريخ المسرح العربي.

4 أجزاء

كتاب جلود عن الشطي يضم 4 أجزاء، هي: فؤاد الشطي صانع الجمال، وسيرة ومسيرة، وحوار، وأثر وهو جزء مختلف لمقالات الأصدقاء والمثقفين.في مدخل جزء الكتاب الأول، الفنان قيمة مضافة للزمن، ذكر جلود أن فؤاد الشطي شكّل علامة فارقة في المسرح الكويتي، وحظي باحترام وتقدير المسرحيين في العالمين العربي والعالمي، إذ لم ينصب اهتمامه على التمثيل والإخراج فقط.

ولكنه سعى إلى ترسيخ مكانة المسرح، من خلال إسهامه في تأسيس الاتحاد الكويتي للمسارح الأهلية، وتأسيس المركز الكويتي للهيئة العالمية للمسرح، وتأسيس الاتحاد العام للفنانين العرب، واللجنة الدائمة للفرق المسرحية في دول مجلس التعاون الخليجي، فضلاً عن انتخابه رئيساً لاتحاد المسرحيين العرب، وهو عضو فخري في فرقة مسرح الشارقة الوطني.

قامة مسرحية

وتناول جلود قامة الشطي المسرحية ونشأته في حي الشرق بمدينة الكويت، وتوسع ثقافاته وتنوعها، ومعاصرته كثيراً من المختصين بأجيال مختلفة، مؤكداً أن هاجس الفنان الراحل كان تأسيس كيان عربي للمسرح، يكون حاضناً لكل المسرحيين العرب،.

مشيراً إلى تكريمه في كثير من المحافل المسرحية والفنية في بلده الكويت والوطن العربي والعالم.ومن أقواله في جزء الكتاب الثاني، التي كانت تتسم بالشفافية والوضوح: «أقدر دور الممثلات رائدات العصر الذهبي، لما قدمن من دور ريادي ومستوى إبداعي رائع».

«تكريم الفنان في حياته أمر مهم للغاية، وهو دافع للشباب للاحتذاء بالمثل العليا، شريطة أن تكون حالات التكريم محكومة بمعايير دقيقة، حتى لا يختلط الحابل بالنابل».

نقد وتحليل

المؤلف ظافر جلود تتبع في كتابه بالنقد والتحليل بعضاً من أعمال الشطي التي استعرضها في فترات سابقة ونشرت في الصحف والمجلات الخليجية والعربية، وتابع كذلك العديد من الحوارات التي استضافت المخرج الكويتي الراحل وأغنت تجربته. الراحل فؤاد الشطي كان بحق قامة مسرحية، منحت المسرح تدفقاً حياتياً باتجاه إدراك الوعي واستثمار المعرفة من أجل الإنسان.

أعمال أخرجها

«سلطان للبيع»، «الثالث»، «عالم غريب»، «عشاق حبيبة»، «دار»، «نورة»، «خروف نيام»، «جنون بشر»، وغيرها.

الكتاب:صانع العرض المسرحي ومهندس الجمال فؤاد الشطيالمؤلف:ظافر جلودالصفحات:117 صفحةالقطع:المتوسط

تعليقات

تعليقات