تجربة الشيخ الغزالي في تجديد الفكر الإسلامي

يكشف كتاب «تجربة الشيخ محمد الغزالي في تجديد الفكر الإسلامي»، لمؤلفه الدكتور محمد يونس، أن الغزالي، رحمه الله، ساهم بدور ملحوظ في تجديد الفكر الإسلامي على مدى النصف الثاني من القرن العشرين، باعتباره يمثل الجيل الخامس في مدرسة الإحياء والتجديد الإسلامي الحديثة التي قادها الأفغاني ومحمد عبده خلال النصف الثاني من القرن الماضي.

ويبين المؤلف، أن الغزالي قدم رؤى تجديدية في ميادين عدة، من أبرزها: تفسير القرآن الكريم، تصحيح تعامل المسلمين مع السنة النبوية، طرحه اجتهادات وترجيحات فقهية وفكرية في العديد من القضايا المعاصرة بخاصة في مجالات الفنون وتحرير المرأة. إضافة إلى تناوله جملة قضايا معاصرة. و

يشير يونس، في السياق، إلى أن الشيخ الغزالي تبنى منهجاً جديداً في الدعوة، يتفق مع أحدث ما توصلت إليه نظريات الاتصال والإعلام في توصيل الرسالة إلى المتلقي وإقناعه بها، ما جعله ينقل مسيرة التجديد من الصفوة إلى الجماهير.

يتضمن الكتاب الذي قدم له المفكر الإسلامي، المستشار طارق البشري، خمسة فصول تتناول سيرة ومسيرة الشيخ محمد الغزالي والموقع الفكري له، في مدرسة التجديد الإسلامي الحديثة. كذلك: معالم منهجه العلمي في التجديد، الغزالي والتجديد الإسلامي في الميدان السياسي، إسهاماته في إصلاح الفكر الإسلامي، تجربة الغزالي الدعوية في ميزان علم الاتصال.

يرصد الكتاب ثلاث ركائز رئيسة انطلقت منها تجربة الغزالي في إصلاح الفكر الإسلامي وتجديده، وهي: تصحيح أسلوب تعامل المسلمين مع القرآن الكريم والسنة النبوية (بحيث يكون برؤية حضارية تضع نصب أعينها مقاصد الإسلام الكبرى)، توجيه العقلية الإسلامية المعاصرة إلى العودة إلى الاعتماد على حقائق الدين النقية، إعادة ترتيب أولويات العقل المسلم بحيث تنال اهتمامه الأساسي القضايا الجوهرية لا الثانوية أو الهامشية.

كما يوضح مؤلف الكتاب، أن الغزالي قدم للأمة الإسلامية تفسيراً جديداً للقرآن الكريم.

وأما على صعيد جهوده لإصلاح الفكر الإسلامي، فكان ينبه الغزالي دائماً، إلى تكامل رسالة الإسلام. وينهى عن التجزيء المفتعل، ويصحح فهم الناس لجوهر الدين ومقاصده. كما أنه يرجع ما يحدث للمسلمين اليوم، إلى تخليهم عن جوهر الدين الحنيف، مشيراً إلى التخلف العلمي.. والاستبداد الذي لا يزال يخيم على العديد من المجتمعات الإسلامية.. لينتهى إلى أن مأساتنا: «أننا مصابون في أخلاقنا».

ويوضح الكتاب أن أول خطواته لتصحيح تعامل المسلمين مع القرآن الكريم، تبدأ بتصحيح مفهوم قراءة كتاب الله، فهو ينتقد الوقوف عند الجانب الشكلي للقراءة دون التدبر والفهم «فأصبح المسلم اليوم يقرأ القرآن لمجرد البركة، كما يقولون، وكأن ترديد لألفاظ دون حس بمعانيها، ووعي لمغازيها، يفيد أو هو المقصود. وعندما أتبين الموقف في هذا التصرف أجد أنه موقف مرفوض من الناحية الشرعية».

وينبه الغزالي إلى شمول الرؤية القرآنية، مبيناً أنها تربط بين العقيدة والكون والنفس البشرية في وقت واحد. فيقول: «.. وجدت أن القرآن ليس كتاباً فنياً مقسماً على قضايا معينة، ثم تنقطع فيه الرؤية الشاملة، بل هو يعرض الكون وهو يبني العقيدة.. ويعرض الكون وهو يربي الخلق.. ويمزج الجميع بطريقة مدهشة. فالنظر في الكون والواقع والتاريخ يقود إلى الإيمان، ويؤصل التوحيد، ويبني الخلق».

 المؤلف في سطور

الدكتور محمد يونس.أكاديمي متخصص في الشؤون الدينية بالصحف. وهو صحافي في "الأهرام". حاصل على الدكتوراه في الإعلام الإسلامي. صدرت له كتب عدة، منها: الخطاب الإسلامي في الصحف العربية، الاتصال الإلكتروني في المجتمعات العربية.

 الكتاب: تجربة الشيخ محمد الغزالي في تجديد الفكر الإسلامي

تأليف: د. محمد يونس

الناشر: مكتبة الثقافة الدينية القاهرة 2013

الصفحات: 340 صفحة

القطع: الكبير

طباعة Email
تعليقات

تعليقات