الليبراليون العرب واستحقاق الحرية

يحاول كتاب "الليبراليون العرب واستحقاق الحرية"، لمؤلفه حسن إبراهيم أحمد، إجمال مجموعة صفات وسمات يحوزها الليبراليون العرب، موضحاً أنهم، ولو انضووا في إطار أحزاب أو حركات، فإن ما يميزهم هو التفرد والحرية.

ويؤكد أحمد أنه متى ما غاب هذان الشرطان لدى أي من شريحة الليبراليين في العالم العربي، غابت صفة الليبرالية عنهم. ويدرج المؤلف، جملة شروط وسمات أخرى، تفصيلية، داعمة، برأيه، لمفهوم الليبرالية، يضيفها إلى الشرطين السابقين. ولكنه يشدد، في الوقت نفسه، على التحذير من قضية مهمة، جوهرها ان ليس كل من يصنف في خانة " الليبراليين العرب"، يمثل صورة حقيقية شفافة، لمن هم أهل لهذه الصفة، من الذين ينخرطون في المشروع الليبرالي التحرري العام، الذي يدور حوله موضوع هذا الكتاب.

ويلفت أحمد إلى أن استحقاق الحرية، يتطلب تنوع المواقف منه، وذلك من دون أن يعني التنكر له أو استبعاده من المشروع الليبرالي، إذ في هذه الحالة تنتفي الليبرالية، وربما يكون التنوع في النظر إلى سبل تحقيق أعلى قدر من الحرية، ليس للفرد وحسب بل للأوطان أيضاً، وذلك بالاستناد إلى جدلية قوية بين حرية الفرد والوطن.

ومن هنا، طبقاً لوجهة نظر المؤلف، يأتي تنوع رؤى هؤلاء حول سبل تحقيق هذا الهدف، وانطلاقاً من هذه الأرضية، كما يؤكد أحمد، جاء السقوط في فخ استدعاء الأجنبي على وضع جيوشه في خدمة تحقيق الشعار الذي ينقلب إلى ضده، والذي يجعل الحرية منتفية لا محالة، عن الأوطان والأفراد.

ويبين المؤلف أن هذا المنحى ليس مقصد الليبراليين، إلا أن فئة قليلة وصل بها الأمر الى التماهي مع المشروع الأجنبي، ما يسوغ لها أن تكون جزءاً منه، وبالتالي فإنه لا يصح أن يكون هذا الموقف ليبرالياً بجدارة، فالموقف لليبرالي الحق، بجدارة، هو الذي لا يتنازل عن أية جزئية تدعم حريته وحرية وطنه، أي أن الحرية مسألة كلية شاملة لا تتجزأ، سواء تعلق ذلك بحرية الموطن أو بحرية الوطن.

ويشير أحمد إلى أنّ مشروع الدعوة إلى التدخل الأجنبي، لإحداث تغيير ما في داخل الأوطان العربية، يتعلق بأفراد، قل هؤلاء أم كثروا، وليس مشروعاً ليبرالياً عاماً يمكن البناء عليه ليبرالياً، أو محوراً جامعاً.

كما أن هذا بحد ذاته، مشروع بعض الليبراليين العرب وليس كلهم، إذ إن الإشارة إلى أنه مشروعهم كلهم، ينسف المبدأ أو الفكرة الأساسية التي يقوم عليها الكتاب، كما ينسف كل جهود الليبرالية لتحقيق الحرية للوطن والمواطن.

ويتطرق الكتاب في أبحاثه الجامعة، إلى موضوعات عديدة، تتعلق بالليبرالية والليبراليين والمفاهيم الخاصة بهما، منها: مساهمة الليبرالية في البناء الوطني الحديث، الحركة الليبرالية العربية الجديدة، الموقف من حرية الوطن، خطة طريق ليبرالية، مانيفستو ليبرالي عربي، بين حرية الفرد وحرية الجماعة .

ولا يغيب عن المؤلف، إدراج جملة مقارنات وأحداث تاريخية، يسمي ففيها جملة العقبات التي تعرضت لها هذه الشريحة، وكذا مجموعة الاخطاء التي وقعت فيها. كما يقترح يحاول القراءة المعمقة في مقاربات تجربة الليبراليين في العالم العربي وفي الغرب، ليخلص إلى الكثير من العبر والدروس.

 المؤلف في سطور

 حسن إبراهيم أحمد. باحث وكاتب سياسي. يعنى بالدراسات الاجتماعية والفكرية العامة. لديه العديد من المقالات والمؤلفات في حقول التوجهات الليبرالية والتحرر الفكري.

 الكتاب: الليبراليون العرب واستحقاق الحرية

المؤلف: حسن إبراهيم أحمد

الناشر: النايا للدراسات والنشر والتوزيع- "محاكاة" دمشق 2011

الصفحات: 320 صفحة

القطع: المتوسط

طباعة Email
تعليقات

تعليقات