«بيت الدمية».. ثورة في عصرها

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

مسرحية نثرية من ثلاثة فصول لسيد الدراما الواقعية و«أب المسرح الحديث»، النرويجي هنريك إبسن، ألفها في عام 1879، في وقت كان قدر النساء أن يرضين بواقعهن الضعيف في عالم يهيمن عليه الذكور، دوت المسرحية في أرجاء أوروبا بانتفاض بطلتها نورا هيلمر، على القيم الاجتماعية المحكومة بالمظاهر الاجتماعية، وحيث اعتماد المرأة، فكراً وسلوكاً بالكامل على الزوج. أدرجت المسرحية عام 2001 في ذاكرة سجل العالم لمنظمة اليونيسكو اعترافاً بقيمتها التاريخية، وتم تحويلها إلى:

 

سينما

1922: فيلم صامت أمريكي من بطولة الممثلة الروسية ألا نازيموفا.

1923: فيلم صامت ألماني بعنوان «نورا» من بطولة أولغا تشيخوفا.

1973: فيلمان، الأول من إخراج جوزيف لوزي، والثاني إخراج باتريك غارلاند.

1993: فيلم بعنوان «سارة» للمخرج داريوش مهرجويي

2012: أطلق مسرح «يونغ فيك» فيلماً قصيراً بعنوان «نورا»

 

تلفزيون

1959: فيلم تلفزيوني أمريكي من إخراج جورج تشافر

1974: نسخة تلفزيونية ألمانية بعنوان «نورا هيلمر»

1992: نسخة تلفزيونية بريطانية للمخرج ديفيد ثاكر

 

إذاعة

1938: إنتاج مسرحي لإذاعة «لوكس»

2012: «بي بي سي راديو 3» في اقتباس عن المسرحية

 

مسرح

1989 إعادة عرض للمسرحية بنسخة مصغرة للمخرج السويدي انغمار برغمان.

2006: هو العام الذي حازت «بيت الدمية» على امتياز كونها المسرحية الأكثر أداءً في العالم.

 

رواية

2019: «إبحث عن نورا: بعد بيت الدمية» في رواية تاريخية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات