«المعلم ومارغريتا» تحفة بولغاكوف

«المخطوطات لا تحترق أبداً» كانت أبرز الجمل، التي تماهت مع عظمة رواية «المعلم ومارغريتا»، التي نشرت في الواقع بعد أكثر من 20 عاماً على موت مؤلفها الروسي ميخائيل بولغاكوف، وقد كتب أول مخطوطة للرواية ثم أحرقها عام 1930.

ودأب على إعادة كتابتها مراراً حتى وفاته عام 1940 لتنشر عام 1967.

هوجمت رواية بولغاكوف بقسوة من رجال الدين، ومنع النظام السوفييتي نشرها لما تضمنته من نقد شديد للنظام والتجربة الماركسية بروح هزلية، تصدّت للأوضاع السريالية السائدة والجنون الشيطاني حينها.

وما إن ترجمت للغات عالمية أخرى حتى صنفت كونها واحدة من أعظم الروايات الروسية للقرن العشرين، وتحوّلت على مرّ السنين ويد عباقرة الميديا إلى أعمال سينمائية ومسرحية وتلفزيونية وإبداعية متعددة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات