الغريب.. ألبير كامو

إن كان غريب ألبير كامو قد أمعن لدى صدور الرواية عام 1942 في بحور فلسفة العبث، فقد أدى العبث غايته وحجز لمؤلفه موعداً عبر 40 لغة ترجمت إليها روايته العالمية الحائزة على جائزة نوبل، وطارت باسم صاحبها الفرنسي الجزائري في عوالم الأدب والفن على أوسع نطاق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات