«مدام بوفاري».. رواية تكرس للمذهب الواقعي

تعتبر تحفة غوستاف فلوبير «مدام بوفاري»، والتي تدور عن حياة زوجة طبيب تعيش فوق إمكانياتها هرباً من ملل وتفاهة حياتها الريفية، بين الأعمال الأكثر تأثيراً في مجرى الرواية العالمية المعاصرة، لا سيما في تكريسها المذهب الواقعي النفسي. يرسم من خلالها الروائي حياة بطلة تراجيدية وقعت فريسة تصوراتها الرومانسية الممتلئة بأحلام الحب والعاطفة والبحث عن الإثارة والحياة الباذخة التي قرأت عنها في الروايات الشعبية، وهو بحث سوف يستهلكها في انتحار بطيء كتب عنه فلوبير بفن نثري أشبه بنظم الشعر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات