رواية

مالفا.. ضياع الطفولة في متاهات الإهمال

تمثل هذه الرواية باكورة إصدارات الشاعرة الهولندية هاخر بيترز. وفي أحداث الرواية، تسأل «مالفا» عن السبب الذي دفع والدها إلى التخلّي عنها وهي طفلة.

قد تكون الإجابة البسيطة: لم يعد يتحمّل معاناة رعايتها وهي المصابة بمرض محكوم عليه بالموت، بينما هو المغامر العاشق، والثائر من أجل الناس، و«كل لحظة من وقته ينفقها من أجل إنقاذ حياتي هي لحظة ضائعة من الأدب والخلود».

وفي معرض الأحداث تستحضر بطلة الرواية الفيلسوف سقراط ليحاجج والدها، فيردّ عليه: «سقراط العظيم: من أنت لتخبرني بما كان يجب علي فعله مع ابنتي؟ لقد رفضتَ أمام القضاة البدائل التي أتيحت لتخرج من قضيتك وفضلت كوب السم عن الاعتناء بأطفالك». وتختتم الطفلة بقولها: «لن أستعيد أبي أبداً؛ الفرصة الوحيدة لعودتي إليه انتهت، ولن ترجع».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات