دراسة

«جنايات الرواية» يزيل الغبار عن تراث أصيل

يشكل هذا العنوان واحداً من الكتب التي تدور حول المشاكل الخاصة بنصوص الموروثات الشعبية، إذ يحاول مؤلفه درويش الأسيوطي أن يجلي بعض تلك الجنايات التي ارتكبت في حق كتاب الأغاني الشعبية في صعيد مصر. وجاء في الكتاب: «لقد ارتكب على مر السنين العديد من الجنايات في حق النصوص الشعبية إلى جانب النظرة الدونية إلى هذا الموروث.

أولى هذه الجنايات جنايات الرواية والتدوين، التي تتمثل في غياب الأمان أو عدم تحري الدقة في التدوين أو تحكيم الذوق الشخصي في صياغة النص، وثانيها: جنايات التأويل أو التفسير لها باختلاق دلالة للمفردة من جانب من يجهل معناها.

وثالثها: جناية السطو على الموروث نفسه، بالانتحال أو نسبته إلى غير أهله اعتماداً على شيوع ملكية الموروث وعلى عدم اهتمام الكثيرين من المثقفين بالحفاظ على هذا الموروث، بل للأسف النظر إليه باحتقار واستخفاف».

تعليقات

تعليقات