رواية

مملكة الجواري حكاية يمنية تاريخية

عن دار «أنطوان هاشيت /‏‏ نوفل» اللبنانية صدرت أخيراً رواية (مملكة الجواري) للكاتب اليمني محمد الغربي عمران. تدور أحداثها في أواخر القرن الخامس الهجري، في ظلّ صراعات محتدمة في اليمن، وفي بيئة ذكوريّة قاسية، حيث حكمت منطقة جبلة امرأةٌ امتدّ سلطانها لأكثر من 50 عاماً.

في المدرسة الملحقة بالقصر، ربّت الملكة أروى الصليحيّة جواريها على فنون الإغواء والحديث والولاء المطلق لها، وبهنّ أخضعت أمراء القلاع والحصون. من بين أولئك الجواري، برزت شوذب التي حازت ثقة الملكة. تلك الجارية المحنّكة، التي تعدّدت أسماؤها وأحاط اللبس بأطيافها، ستحكم باسم سيّدتها في السرّ لمدّة طويلة بعد رحيلها وذلك بناءً على طلب زميلاتها اللواتي أدركن أنّ كتمان خبر موت الملكة هو السبيل الوحيد لاستمرار سلطانهنّ.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات