توثيق

«الأصالة والتغريب في الرواية العربية» بين الواقع والتأثيرات

12

تبحث د. أسماء معيكل في كتابها، في جملة قضايا وإشكاليات مثارة بشأن الرواية العربية، وتركز خاصة على مسألة الأصالة والتغريب وما يراد فهمه فيها : من مثل التراث المعاصر أو القديم والجديد.. وغيرها. وتؤكد أن الرواية تعبير عن الثقافة الاجتماعية التي ينتمي إليها الأدب من جهة، والبيئة التي أنتجتها من جهة ثانية، إننا نستطيع من خلالها أن نقرأ الثقافة الاجتماعية التي يطرحها الكاتب ويصدر عنها.

وهنا ربما يحدث التناقض في الانتماء، فربما ينتمي الأديب والعمل الذي ينتجه إلى ثقافة وبيئة مخالفة لثقافته وبيئته الأصلية، وذلك من خلال انتمائه الفكري فيبدو العمل الأدبي بعيداً عن البيئة التي يصوّرها الآن الأديب فيقوم بإسقاط ثقافته الشخصية وفكره على واقع لم ينتج هذه الثقافة، وإنما جاءت نتيجة تأثر الأديب بها، وهذا سيؤدي إلى حدوث شرخ بين العمل الأدبي والواقع المعبر عنه.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات