قائمة بأفضل المجموعات من لي بو إلى ألن غينسبرغ

أعمال شعرية ساطعة في سماء الأدب العالمي

ألق الشعر لايخبو مهما توالت عليه السنون والأعمال الأدبية المبدعة في الميدان الشعري تبقى في قمة عطائها، طالما هنالك متذوقون لأصالة القصائد التي حولها الزمن إلى ملاحم رفدت الأدب بأرقى الصور والمعاني.

صحيفة «التليغراف» قامت مؤخرا بإصدار قائمة تضمنت أفضل كتب الشعر التي سافرت عبر العصور، ومازالت هي ومبدعوها كالشموس الساطعة في سماء الأدب.

قصائد مختارة

يحتوي هذا الكتاب مجموعة من الأشعار الفائقة الحساسية للشاعر الصيني لي بو، والتي تتمتع بأسلوب بسيط وموجز، إضافة إلى الأفكار البعيدة المدى التي تطرحها حيث تعتبر من أشهر المجموعات الشعرية في تاريخ الشّعر الصيني على الإطلاق، وربما في العالم أيضاً. بالرغم من أن أشعار لي بو موجزة إلا أنها جلبت السعادة العارمة للقراء الصينيين في القرن الثامن.

وعملت على إدخال روح جديدة في الشعر الإنجليزي بعد ترجمتها من قبل مترجمين عدة في القرن العشرين. لي بو هو واحد من أهم شعراء التاوية الذين قدسوا الطبيعة ومثلوا روحاً تمرديّة وثورية جديدة في الشِّعر الصيني وابتكروا لهم مواضيع جديدة وطرق كتابية مختلفة لم تكن معروفة قبلهم.

 لي بو (701 - 762 م)

 الفردوس المفقود

 ملحمة شعرية للكاتب الإنجليزي جون ميلتون كتبها في عام 1667 في عشرة كتب وتبعتها الطبعة الثانية عام 1674، حيث أعيد تقسيمها في اثني عشر كتابا مع بعض التنقيحات البسيطة على طريقة نظم الشعر. يدور موضوعها الرئيسي حول قضايا تتعلق بالأقدار والقضايا اللاهوتية الصعبة وتتميز هذه القصائد بإيقاعات رنانة لم تفقد صداها الساحر على مدى القرون المنصرمة حيث يعد الفردوس المفقود إرثا يفخر به الأدب الإنجليزي.

 جون ميلتون (1674-1608م)

 أوراق العشب

 يقدم الشاعر الأمريكي والت ويتمان في هذه المجموعة الشعرية عددا من القصائد التي تعد بمثابة سيرة ذاتية للحلم الأميركي وكانت في معظمها تدعو لترسيخ قيم الطبيعة والانسان والفن والإخاء والصداقة والحب والديموقراطية.

مر وقت طويل قبل أن يدرك المجتمع الأميركي سيل الإنسانية الجارف الذي يتفجر من قصائد ويتمان الموجودة ضمن مجموعة أوراق العشب التي قضى الشاعر كل حياته في كتابتها وتنقيحها في عدة طبعات وهي اليوم وبعد 159 عاماً ماتزال كالعشب الأخضر الذي ينبت على جسد الشعر.

والت ويتمان (1892-1819م)

 يفجين أونيجين

 هذه الرواية الشعرية هي واحدة من أروع مؤلفات شاعر روسيا الأول ألكسندر بوشكين وتروي قصصا عن الحب المرفوض وفيها ترد رسالة الغرام التي تبعث بها تاتيانا إلى أونيجين، والعديد من الغنائيات الرائعة والقصائد البديعة عن العشق والخوف من الجنون.

تعتبر هذه الرواية من الأعمال التي ألهمت أجيالا عديدة من الشعراء والأدباء الروس وقد استمد الموسيقي تشايكوفسكي موضوع بعض أوبراته من الأشعار الواردة في رائعة بوشكين «يفجين أونيجين».

 ألكسندر بوشكين (1837-1799م)

قصائد إميلي ديكنسون

 لم تنشر أعمال إميلي ديكنسون إلا بعد 1890 ومابعد، ورغم أن الشاعرة الأميركة قضت معظم حياتها في نوع من العزلة داخل منزل أهلها في أمهرست بولاية ماساتشوستس إلا أن أشعارها التي اكتشفتها أختها بعد وفاتها جعلت منها واحدة من أهم الشاعرات الأميركيات على مر العصور.

 ومن يتعمق في هذه القصائد يستطيع استشعار نظرتها الثاقبة وأفكارها التي تنم عن ذكاء حاد وعمق في الأحاسيس حيث تمتعت أشعارها بالرغم من كونها قصيرة وبسيطة في بنائها بنوع من الإبهار اللوني النادر المستمد من موضوعات تتعلق بقضايا الإنسان الأساسية كالحب والألم والموت.

 إميلي ديكنسون (1886-1830م)

عواء وقاديش

 تعتبر قصيدة عواء للشاعر الأميركي ألن غينسبرغ القصيدة الإيقونة التي قلبت المشهد الشعري والنقدي رأسا على عقب ففي الوقت الذي انجذب إليها الكثير من القراء تعرضت من الجانب الأخر لهجوم شرس من النقاد، حيث صدرت أكثر من خمسين قراءة نقدية لهذه القصيدة على مدى نصف قرن .أما قصيدته (قاديش) فهي الأشهر في قصائده بعد عواء.

وكانت عبارة عن مرثية في أمه التي ماتت في مصح عقلي. وبالإضافة إلى هاتين القصيدتين هنالك إبدعات شعرية متعددة عبر فيها غينسبرغ بأسلوب لا يخلو من السخرية السوداء عن قضايا كبرى تتمحور حول شعوره بشحّة الزمن والشيخوخة.

 ألن غينسبرغ (1997-1926م)

السوناتات

يضم هذا الكتاب مجموعة من أروع السوناتات التي كتبها شكسبير والبالغ عددها 154 ويستعرض فيها قدرته على التنوع والبلاغة والتلاعب بالألفاظ. هذه السوناتات حافلة بالكثير من الرموز والأساطير والصور البلاغية وتتمتع بقيمة أدبية وإنسانية تصل إلى حد الكمال في الشعر.

وليم شكسبير (1616-1564م)

القصائد الغنائية

قام الشاعران ويليام وردزورث وصمويل كوليردج في عام 1798 بنشر عملهما الشعري المشترك «القصائد الغنائية»، الذي يحظى بمكانة خاصة في الأدب الغربي ويحتوي المجلد أشعاراً رومانسية عمد فيها الشاعران إلى استخدام اللغة العادية في شكل شعري ولاقى نجاحا كبيرا وقبولا في كافة الأوساط لبساطة مفرداته وقربها من واقع الناس.

 ويليام وردزورث وصمويل كوليردج (1798)

دون جوان

يقدم الشاعر الرومانسي البريطاني جورج غوردون بايرون أو اللورد بايرون أسطورة «دون جوان» الشخصية الشهيرة في التراث الأسباني وهو زيرالنساء الذي أصبح اسمه مرادفاً لمن يمتهن إغواء النساء، والإيقاع بهن ضمن ملحمة ساخرة تتألف من ستة عشر نشيداً بأسلوب يتراوح بين القوة والرقة ويجمع بين السخرية والاستهزاء بالذات والثقة بالنفس.

 اللورد بايرون (1819 - 1824 م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات