هنادي الفهيم تروي حكاية تحدي الرياح والنسيان وتيه الصحراء

«شجرة الغاف الصغيرة» تسكن قلوب الأطفال

احتفت المؤلفة الإماراتية هنادي الفهيم بحبها للإمارات وشغفها بالطبيعة بإصدار كتابها الأول للأطفال، الذي حمل عنوان: «شجرة الغاف الصغيرة»؛ ما ترجمت فيه إعجابها بشجرة الغاف وصفاتها الرائعة، الذي بدأ بعام 2006.

حينما بدأت الاهتمام بهذه الشجرة المهددة بالانقراض، ونظمت حملة مجتمعية هادفة تحت رعاية مجموعة الفهيم بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة، للحفاظ عليها، وإعلانها الشجرة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وبمناسبة صدور الكتاب قالت هنادي الفهيم: «أردت أن أكتب كتاباً عن شجرة الغاف النابضة بالحياة بطريقة جذابة للأطفال لكي يستمتعوا بالقراءة أثناء تعرفهم على المعلومات الأساسية عن الغاف. آمل أن يتحلى الأطفال بالقيم التي تمثلها شجرة الغاف النابضة بالحياة، والتي تركز عليها القصة وتربط بين تاريخنا في البادية والصحراء، وصفات الكرم والعطاء والمرونة وكيف تفيدهم خلال مراحل التطور المختلفة في حياتهم.

إلهام

دخلت هنادي إلى عالم الخيال بإلهام من والدها محمد عبد الجليل الفهيم، رجل الأعمال والمؤلف الإماراتي الشهير، الذي كتب العديد من الكتب الحائزة جوائز، بما في ذلك كتابه «من المحل إلى الغنى» المدرج ضمن أكثر الكتب مبيعاً بلغات عدة، وأرادت هنادي من كتابها أن يكون ذا طابع معرفي تثقيفي، وفي الوقت نفسه ممتعاً ومسلياً.

كونها إماراتية تدعم الفنون والأنشطة البيئية، أرادت الكاتبة أن تثقف الأطفال الصغار عن الشجرة الوطنية لدولة الإمارات، وعطائها للبيئة المحيطة بها وعلاقتها بالتقاليد الإماراتية.

وأضافت، «عندما اُختيرت شجرة الغاف شعاراً لعام التسامح، قررت الانتهاء من هذا الكتاب الذي كنت قد بدأت بكتابته، لأشارك بشكل إيجابي في جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في غرس الحب لأصولنا وحضارتنا في نفوس أجيالنا الناشئة وتوعيتهم بأهمية الحفاظ على بيئتنا وكيفية التعايش مع الطبيعة».

تشجيع

وأشارت هنادي: أحب أن أشجع الأطفال على القراءة وذلك على سبيل الإسهام المتواضع مني في دعم المبادرات الحكومية الهادفة إلى حث الأطفال على القراءة والتعرف إلى تراثهم مثل:

مبادرة «شهر القراءة» وجائزة الشيخ زايد للكتاب، وغير ذلك من الفعاليات التي تعزز ثقافة القراءة تجسيداً لقانون القراءة الاتحادي لعام 2016، ما أسفر عن زيادة إنتاج الأعمال الأدبية واهتمام الشباب بالإبداع الكتابي حول دولة الإمارات وثقافتها الثرية والمتنوعة.

تتحدث الكاتبة بأسلوب شائق مبسط عن مغامرات شجرة الغاف الصغيرة على اختلاف مراحل نشأتها ونموها وتكوينها الصداقات مع جيرانها وتكيفها مع أجواء الصحراء الصعبة، فضلاً عن التقاليد السائدة بين سكان الإمارات حول الشجرة، فالكتاب عبارة عن رحلة مليئة بالإثارة والمتعة، التي تناسب الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 5 و10 سنوات.

رسومات

كلمات هنادي وصلت للفنان الموهوب شاهول حميد وجاء بالرسومات الرائعة لتضفي المتعة البصرية على النص المبدع، وتحيي الأحداث من خلال صور توضيحية للبيئة الطبيعية المرسومة بتفاصيل تحاكي واقع الصحراء الإمارتية، والألوان النابضة بالحياة على بساطتها، وأُضيف في نهاية الكتاب الشيق مرجع بالفصائل الحيوانية من الطيور والحيوانات والحشرات، التي تعيش في بيئة شجرة الغاف بكل دقة تطابق الحقيقة للتعرف على أصنافهم المختلفة.

يتوفر كتاب «شجرة الغاف الصغيرة» باللغتين الإنجليزية والعربية، في جميع المكتبات الرئيسة في الدولة وعلى موقع أمازون. ويبقى كتاب هنادي تثقيفياً للأطفال الصغار وأسرهم شارحاً رحلة شجرة الغاف، التي تثبت استحقاقها بجدارة أن تكون رمزاً لدولة الإمارات ومصدر دعم للتنوع البيولوجي الغني المحيط بها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات