سموه يقدم لكتاب «جندي في شبه الجزيرة العربية»

سعود القاسمي: تاريخنا يشكلنا وإنجازات أسلافنا تلهمنا

صورة

يؤكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، في تقديمه لكتاب «جندي في شبه الجزيرة العربية»، أهمية التعمق في استيعاب وفهم تاريخ دولة الإمارات، إذ يقول سموه: «تاريخنا هو الذي يشكلنا بدرجة كبيرة، وتتأثر خبراتنا ونظرتنا إلى الحياة كثيراً بما اتخذه أسلافنا من قرارات، وما أنجزوه من أعمال؛ لذا يتعين علينا أن نعي تاريخنا جيداً وبدقة إذا كان لنا أن نبني بحكمة على أعمال أسلافنا ومنجزاتهم بدلاً من أن نظل أسرى لها».

وأضاف سموه في الحديث عن مؤلف هذا الكتاب الصادر عن الأرشيف الوطني: «أسهم ديفيد نيلد في إنشاء قوة رأس الخيمة المتحركة، ثم في إنشاء الحرس الوطني للشارقة، وقد أكسبه التزامه وولاؤه وخبرته العسكرية المهنية ثقة الكثيرين واحترامهم، ومنهم والدي الشيخ صقر بن محمد القاسمي، رحمه الله، وفي كتابه هذا يمزج المؤلف بين روايات شاهد العيان والباحث المدقق، وهذا ما وضع خبراته في سياقها التاريخي».

1966

إن كتاب «جندي في شبة الجزير العربية»، يستعرض فصلا مهما في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، خصوصا وأن مؤلفه البريطاني ديفيد نيلد، الذي كان ضابطاً في المنطقة، حيث يروي بين دفتيه تفاصيل متنوعة وحقائق عايشها وأحداثاً شهد عليها خلال الفترة 1966-1972، ليأتي الكتاب كسيرة ذاتية لمؤلفه، والذي كان ضابطاً في القوة البريطانية في المنطقة، إذ يحكي فيها مراحل من حياته العملية، ويستعيد فيها ذكرياته أثناء عمله، ويجسد انطباعاته الشخصية عن طيبة وتميز الإمارات وأهلها، منذ البواكير.

وأهمية مضمون الكتاب تتأتى من كون نيلد قد أشرف على قوة رأس الخيمة المتحركة وكان قائدها، خلال عمله في المنطقة، في الفترة "1966-1972م" وربطته علاقة جيدة بالمغفور له الشيخ صقر بن محمد القاسمي، رحمه الله، كما أشرف على إنشاء الحرس الوطني لإمارة الشارقة.

2012

وفي التمهيد للكتاب قال نيلد: «في عام 2012 طلب مني صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، أن أكتب أيامي العسكرية المبكرة بالمنطقة، مؤكداً أن ذلك يجب أن يكون رواية شخصية، ويجب أن يتضمن أيضاً التفاصيل الخلفية للأحداث المهمة التي وقعت بالمنطقة قبل قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة». وينطلق المؤلف من التمهيد إلى مقدمة طويلة يستعرض فيها علاقته بمناطق الإمارات بشكل عام وبإمارة رأس الخيمة بشكل خاص، ثم يتناول في فصول الكتاب العشرة، مراحل حياته وتنقلاته في أرض الإمارات وبين ربوعها.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات