فراس بن درويش:

الشيخ زايد منارة الحق والحكمة

صورة

تبقى أفعال وأقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، منارات تضيء دروب النجاح وترسخ في نفوسنا حب الوطن والتمسك بالهوية والتأكيد على قيمة التضامن العربي والتكافل المجتمعي العام.

وانطلاقاً من هذا الأساس، يحوز كتاب «لمحات من أقوال زايد»، الذي أعده رجل الأعمال الإماراتي فراس عزيز بن درويش، أهمية كبيرة، إذ إنه عبارة عن مجموعة مختارة من أقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهي مرفقة بترجمة لها إلى اللغة الانجليزية، وشملت مختلف جوانب الحياة. كما أنها تعكس شخصيته العظيمة، رحمه الله.

ويوضح فراس بن درويش في حواره مع «بيان الكتب»، أنه عمد إلى إنجاز هذا الكتاب تفاعلاً منه مع «مبادرة عام القراءة» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في العام الفائت.

والهدف منه، كما قال، نشر أقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، صوت الحق وحكيم العرب، وتعميم فائدتها.. خاصة منها تلك التي لامست جميع العرب. ويوضح بن درويش أنه حقق الكتاب انتشارًا واسعًا. إذ شارك به في معرض الشارقة الدولي للكتاب- 2016م، ونال إعجاب الكثير من رواد المعرض.

«لمحات من أقوال زايد» كتاب صدر بطبعته الأولى عام 2016م.كيف كانت فكرته.. ومتى؟

استلهمت فكرة كتاب «لمحات من أقوال زايد»، أثناء رحلة سياحية إلى عاصمة الولايات المتحدة الأميركية، واشنطن، فأثناء وجودي في مبنى الكابتول (جناح مجلس الشيوخ، وجناح مجلس النواب) لفت نظري كتاب في محل التذكارات وكان عبارة عن أقوال للرئيس الأسبق؛ جورج واشنطن.. فاستلهمت منه فكرة إعداد كتابي هذا، الذي هو عبارة عن مقتطفات من أقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، وأرفقت تلك الأقوال في الكتاب بترجمة لها إلى اللغة الإنجليزية، غاية أن تكون الأقوال متاحة للأجانب المقيمين في دولة الإمارات وللسياح أيضاً، لتتيح لهم هذه الترجمة فرصة التعرف على أفكار المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه.

درر

ما الذي استلهمته وبشكل شخصي من أقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان؟

أقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان عديدة وجميعها عبارة عن حكم يستفيد منها الكبار والصغار في شتى المواضيع، ومن بينها: أهمية التعليم ودور المرأة في المجتمع وأهمية بناء الإنسان. إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان كان يحثنا على أن نطور أنفسنا وأن نقدر حق تقدير مكانة وقيمة الاتحاد، حيث إن الاتحاد قوة.

مقولتان ومكانة

بدأت كتابك بقول للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان: «إن واجبي هو توفير كل مقومات الحياة الكريمة لكل مواطن».. وأنهيته بقوله: «بدون الأخلاق وبدون حسن السلوك وبدون العلم لا تستطيع الأمم أن تبني أجيالها والقيام بواجبها، وإنما حضارات الأمم بالعلم وحسن الخلق والشهامة ومعرفة الماضي والتطلع للحاضر والمستقبل».. لماذا بدأت وختمت بهذين القولين؟

«إن واجبي هو توفير كل مقومات الحياة الكريمة لكل مواطن».. مقولة تعكس ماهية الأولويات التي كانت لدى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وكذا اهتمامه العميق بمصلحة المواطن والوطن. إذ سعى لتوفير كل احتياجات ابنائه.

والتاريخ ويومنا الحاضر يشهدا على إنجازاته، حيث قام بواجبه كقائد وأب للشعب. ومن المهم أن نذكر أنفسنا وأن نعرف أبناءنا بكرم وطيبة وتواضع وحكمة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان.

وأما عن إنهائي الكتاب بمقولته، رحمه الله: «بدون الأخلاق وبدون حسن السلوك وبدون العلم لا تستطيع الأمم أن تبني أجيالها والقيام بواجبها، وإنما حضارات الأمم بالعلم وحسن الخلق والشهامة ومعرفة الماضي والتطلع للحاضر والمستقبل». فهو للجانب المهم الذي أردت التركيز عليه كونه خلاصة مهمة لقائد وحكيم أورثنا رؤية تنير دروب المستقبل.

إنها نصيحة لنا من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، بوجوب أن نركز على بناء أجيالنا في المستقبل وفق أرفع المعايير مع الاقتران بأن نتمسك بأخلاقنا وشهامتنا ونرسخها لديهم.. وأن لا ننسى ماضينا أبداً.

إن هذا الكتاب يشمل أقوالاً من الماضي شكلت وصاغت حاضرنا وستستمر بتشكيل مستقبلنا.

هل راجعت أقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان بعد ترجمتها إلى اللغة الإنجليزية ضمن كتابك.. وكونك تتقن اللغتين: هل قارنتها بالأصل للتأكد من إيصال روح المعنى؟

بالطبع، لقد حرصت بأن تكون ترجمة الأقوال دقيقة وأن لا يضيع روح معنى الأقوال بسبب الترجمة.

نجاح

هل حققت هدفك من كتابك «لمحات من أقوال زايد»؟

أعددت كتاب «لمحات من أقوال زايد» تفاعلاً مع مبادرة «عام القراءة» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، العام الماضي «2016». والهدف من الكتاب هو نشر أقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، وتعميم فائدتها.

وبتوفيق من الله، نال الكتاب إقبالاً وتفاعلاً إيجابياً. وهذا يدل على أنني حققت هدفي من إعداده. إذ حقق نجاحاً مهماً في معرض الشارقة الدولي للكتاب بدورته المنقضية «2016».

وبما أن الهدف من إعداد الكتاب هو نشر أقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، فقد تعاونت مع مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية وقدمت لها ألف نسخة من كتاب «لمحات من أقوال زايد» لتسهم بدورها بتوزيع النسخ على المراكز الثقافية ومعاهد التعليم والمكتبات والكليات والجامعات.

وأيضاً قدمت إلى جامعة زايد، ألف نسخة من الكتاب للتوزيع على طلبة الجامعة في دبي وأبو ظبي بمناسبة العيد الوطني في العام الماضي. وأيضاً بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم تم توزيع ألف نسخة من كتاب «لمحات من أقوال زايد» على المدارس في إمارة أبوظبي.

ما أهم الإنجازات التي حققتها مع كتاب «لمحات من أقوال زايد»؟

الكتاب، وبتوفيق من الله، يعتبر من أفضل الكتب مبيعاً في مكتبة كينوكونيا في دبي مول، حالياً، وهي أكبر مكتبة في دولة الإمارات لبيع الكتب. والإنجاز الثاني هو أنه عندما شاركت في معرض الشارقة الدولي للكتاب «2016»، نال الكتاب إعجاباً وإقبالاً مهمين.

وبدأت في توزيع نسخ من الكتاب على مدارس الدولة وسأستمر بإذن الله في توزيع الكتاب على المدارس والجامعات وشتى الجهات. فأنا اعتبر الأقوال في الكتاب مصدراً ثميناً من المعرفة والحكمة التي تفيد الجميع.

«أقوال زايد» نواميس حب الوطن والعدل والخير

يشتمل كتاب لمحات من أقوال زايد، مجموعة من أقوال وحكم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله. وتتوزع في موضوعاتها على شتى الحقول، مثل: التعليم، الثقافة، دور المرأة، دور الشباب، الاتحاد.

وكما يبين الكتاب، فإن أقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تعكس لنا مدى غنى فكره وإصراره وصلابة إرادته وحبه وتسامحه وانفتاحه وحرصه على مجتمعه. إنها صوت أفعاله، وجاءت في مجملها لتؤكد على ضرورة استثمار الطاقات البشرية الفاعلة لأبناء الوطن على أساس من العلم والثقافة.

ولم تكن تلك الأقوال في مجملها سجلاً توثيقياً فحسب، بل هي رموز لعطاء المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وعمق فكره، وحنكته وحكمته ودقة أعماله وتفانيه، في مرحلة البناء الشامل للوطن والمواطن على حد سواء.

قيمة الكلمة

إن هذا الكتاب يرصد فكر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس دولة الإمارات وراعي مسيرتها الحضارية، ليؤكد على أن قيمة الكلمة تكمن في قدرة صاحبها ورجاحة عقله ورسوخ إيمانه وصدقه.. وكذا ودعمه واشتغاله بصدق في سبيل تحققها وترجمتها بالعمل والتفاني من أجل ربط القول بالعمل. ومؤكد أن إطلاع الأجيال الجديدة عليها، وترسيخها في وجدانها وعقولها، لهما أكبر العائد الاجتماعي والتربوي والوطني العام.

طموحات

ويعرض الكتاب لأقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في شتى مجالات الحياة، وقد جاءت تلك الأقوال معبرة عن طموحات بعيدة المدى، وليست طموحات آنية أو مرحلية، وهي في مجملها فلسفة تربوية دقيقة ومتكاملة، تحاول أن تعوض الماضي بالحاضر، وأن تحمي الهوية وأن توفر قاعدة حياة مشرقة وزاهرة للأجيال القادمة.

قدوة

نتبين في الكتاب مدى القيمة الجوهرية التي تنطوي عليها أقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، المفيدة والثمينة التي شملت كثيراً من جوانب الحياة، وتجسد كيف اهتم، رحمه الله، بغرس القيم المجيدة في نفوس أبناء الوطن.. إنها تعكس تفكيره الحكيم في شتى المواضيع. وهي تمثل بلا شك صورة لفكر من اختط خير منهج وقدوة لأبناء الوطن والأمة العربية.

تكامل

ونقرأ في الأقوال التي يتضمنها الكتاب، الكثير من المعاني والسمات المتفردة التي تحلى بها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. إذ أرسى مبادئ راسخة في القيادة والحكمة وحب الوطن، والتي سار عليها قادة الدولة حفظهم الله.

كما انه، رحمه الله، أكد أن القيادة والشعب عنصر وكيان واحد متكامل ولا حواجز بين الحاكم والشعب، مشيراً إلى أن أي عمل يرفع مستوى أبناء الإمارات والوطن هو واجب على الجميع. وهكذا فإن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يعد نموذجاً متميزاً لعلاقة القائد بشعبه.

تعليقات

تعليقات