سرطان الثدي وأثره النفسي على الفتيات

عندما تكون الأم أو الجدة قد تعرضن سابقاً لسرطان الثدي، فيكف يؤثر ذلك على الفتاة في مقتبل عمرها؟

في دراسة جديدة قام الباحثون بوضع 850 فتاة تتراوح أعمارهم بين 6-13 عاما قيد البحث، وتم إخضاعهم وأمهاتهم لمسوحات صحية وسلوكية، وكان نصف المشاركات لديهن تاريخ عائلي وراثي للإصابة بهذا المرض، كما قام الباحثون بتقييم مستويات القلق والاكتئاب وفرط النشاط والضغوط الاجتماعية لدى المشاركات، وقد ظهر بأن المشاركات اللواتي كان لديهن تاريخ وراثي للتعرض لسرطان الثدي، كن أكثر عرضة للتعرض للضغوط النفسية والاجتماعية، مما يقودهم لتناول التدخين، لذا نصح الباحثون بضرورة إيجاد حلول للمشاكل النفسية والاجتماعية التي قد تنشأ عند الفتيات اللواتي يعتبرن أكثر عرضة لسرطان الثدي نتيجة العامل الوراثي.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات