الحزن - لماذا يبقى لفترة طويلة ؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

تختفي مشاعر الإندهاش والمفاجأة في لحظة لكن الحزن قد يبقى لشهور ، لماذا ؟ يقدم بحث جديد نشر في مجلة الدوافع والعواطف الأجوبة حول ذلك .

من بين كل العواطف التي تجتاح البشر يبقى الحزن لفترة أطول من كل هذه المشاعر وتأتي أيضاً من بين المشاعر الدائمة التي تبقى لفترة الغضب والأمل والفخر والحماسة ، كما أن مشاعر الإشمئزاز والعار واللهفة عادة ما تزول بعد حوالي ساعة حسب الدراسة .

يلعب عاملان رئيسيان الدور في استمرار المشاعر أو زوالها ، العامل الأول وهو ارتباط الشعور بحدث حياتي مهم والتي عادة ما تستمر لفترة طويلة كوفاة شخص عزيز .

والعامل الثاني اعتبره مؤلفوا الدراسة أقل وضوحاً لارتباطه بالطاقة الكامنة عند الشخص لاستمرار العواطف وأطلقوا عليه اسم الإجترار أي اجترار الأفكار والذي هو عبارة عن سلسة من الأفكار المتعلقة بالشعور والنتائج المترتبة عليه والأسباب التي قادت له .

وتقوم أيضاً هذه العملية بتعزيز الشعور سواءاً كان إيجابياً أو سلبياً لكن في المعظم الأحيان يتم تطبيقه على المشاعر السلبية لترتب أشياء وتغيرات حيايتة عليها . لذا فإن حدوث شيء سيء لا يمكن الهرب منه وسوف يفود بالتأكيد لشعور الحزن الذي سوف يأخذ وقتاً ليس بالقصير للتخلص منه.

أوضح الباحثون بأن التأمل عند التعرض لمواقف الغضب والإنزعاج يعتبر مفيداً للتخلص من هذه المشاعر وحتى يعتبر تشتيت الأفكار بالضحك أو الإنشغال بأشياء معينة يقود لنفس الهدف أيضاً كما يمكن للتأمل تعزيز عمل أجزاء دماغية للتحكم بالعواطف مما يساعده على التعامل مع المشاعر السلبية والإيجابية على حد سواء .
 

طباعة Email