التأمل يعيد للجسم توزانه المفقود

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تشير الدراسات إلى أهمية التأمل في التخلص أو التخفيف من حدة القلق والمشاعر السلبية الناجمة عن زخم الحياة اليومية . وقد توصل الباحثون، باستخدام وتحليل النتائج المتوصل إليها في أكثر من 47 دراسة سابقة ، إلى أدلة تدعم فعالية وأهمية التأمل في التخلص من التوتر واعتلال المزاج ونوبات الاكتئاب في بعض الآحيان، وأن كثيراً من الناس لديهم فكرة أن التأمل يعني مجرد الجلوس بهدوء وعدم القيام بأي شيء.

 إلا أن الدكتور"مادهاف جويال" في معرض أبحاثه في هذا الصدد، أكد أن هذا ليس صحيحاً، فهو التدريب الفعال للعقل لزيادة الوعي، وللتأمل ببرامج مختلفة للوصول إلى هذا النهج بطرق مختلفة".

ويهدف التأمل الذهني إلى إتاحة الفرصة للعقل أن يولي اهتماماً لما بداخله من أفكار، مثل الأصوات في البيئة المحيطة بالإنسان، من دون أن يتم التركيز فيها، حيث ينطوي التأمل على التركيز على كلمة أو صوت معين.

وتشير الدراسات إلى أن الاشخاص الذين انتظموا في جلسات التأمل، استطاعوا الاستفادة من التحسّن الذي طرأ عليهم بنسبة تراوحت ما بين 5 إلى 10 % بالنسبة إلى أعراض القلق والاكتئاب، مقارنة بالأشخاص الذين لم يفعلوا ذلك.

لهذا ينصح خبراء الصحة العامة والنفسية بضرورة ممارسة رياضة التأمل يومياً من أجل تحقيق التوزان المطلوب ما بين الصحة الجسدية والنفسية .

طباعة Email