هل يحمي الإرضاع الطبيعي الطفل من أمراض الحساسية؟

يتفق خبراء الرعاية الصحية على أن الرضاعة الطبيعية تحمل الكثير من الفوائد الغذائية والصحية للطفل، لكن وقايته من التعرض لأمراض الحساسية قد لا تكون أحد هذه الفوائد.

أظهرت دراسة جديدة بعدم وجود اختلافات كبيرة بين الأطفال الذين تم إرضاعهم طبيعياً والذين اتبعوا أنماط تغذية أخرى، حيث حلل الباحثون السجلات الطبية لما يقارب 194 طفل تتراوح أعمارهم بين 4-18 عاماً، ممن تم تشخيصهم بنوع من أمراض الحساسية على الأقل، وكان 134 منهم تم إرضاعهم طبيعياً بينما 60 تم إرضاعهم بطرق أخرى.

وكان عدد المرضى الذين حصلوا على نتائج إيجابية للاختبارات الجلدية لحمى القش متساوياً في كلا المجموعتين.

يرى مؤلفوا الدراسة بأن الرضاعة الطبيعية مهمة ويؤكدون على ضرورة استمرار الأمهات في الإرضاع الطبيعي، أما بالنسبة للدراسة فإنها تحتاج المزيد من التعميم وتطبيقها على مجموعات سكانية أكبر.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات