الولادة القيصرية وصحة المولود

تشير الإحصائيات إلى أن ما يقارب 1.3 مليون طفل يولدون بعمليات قيصرية في الولايات المتحدة الأمريكية سنوياً، لذا أثار هذا الموضوع اهتمام الباحثين ودفعهم للتقصي حول تأثير هذه العمليات على صحة المولود من حيث تعرضه لمشاكل صحية كالبدانة والربو وغيرها.

شمل البحث ما يقارب 4800 عائلة ممن كان لديهم مولوداً جديداً بين عامي 2003-2004، وتابعوا نمو الأطفال وتطورهم حتى عامهم التاسع باستخدام مقابلات وفحوص طبية وأسئلة طرحت على الوالدين.

وبالرغم من ظهور بعض النتائج السلبية والإيجابية الناتجة عن الولادة القيصرية خصوصاً في مرحلة الطفولة المبكرة، فإن هذه النتائج لم تكن حاسمة لذا يرى الباحثون بأنه ليس هناك ارتباط وثيق بين الولادة القيصرية وتدهور صحة المولود لاحقاً في حياته،

مما يمنح المزيد من الطمأنينة للأمهات ومقدمي الرعاية الصحية حول الأطفال المولودين عن طريق هذه العمليات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات