الكشف المبكر عن الجلوكوما يمنع العمى

صورة

أشعر أحياناً برؤية ضبابية وتمدد في شكل الأشياء فهل هي علامات الجلوكوما وما تأثير الوراثة في انتقال المرض وهل من نصائح؟.

محمد. ق من دبي

يجيب على السؤال الدكتور هاني سكلا الاستشاري في طب وجراحة العيون في دبي

الجلوكوما أو الماء الزرقاء مرض صامت ولا يتظاهر بشكل واضح وهو أحد أكثر أمراض العين المسببة لحدوث العمى ، وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أن نحو 70 مليون شخص مصابون بالمرض على مستوى العالم .

عادة يعاني المريض من الصداع أو الاحساس بعدم وضوح الرؤية والغثيان ورؤية هالة حول الأضواء واحمرار العين قد يؤدي إلى انخفاض الرؤية المحيطية ومن ثم فقدان الرؤية المركزية وحدوث العمى. وقد يكون فقدان الرؤية في كلتا العينين أو أحدهما ، و قد يكون أسوأ في عين من الأخرى.

يبدأ فقدان البصر بسبب الجلوكوما مع انخفاض خفيّ في الرؤية المحيطية. وإذا لم يتم تشخيص وعلاج الجلوكوما، فقد يتطور إلى فقدان الرؤية المركزية والعمى.

وتقسم إلى نوعين

• الجلوكوما المفتوحة الزاوية والتي لا تظهر أعراضها إلا بعد أن يصل المرض الى مراحل متطورة.

• الجلوكوما المغلقة الزاوية والتي تظهر أعراض الاصابة بسرعة إذ يمكن

ولهذا فإن الكشف المبكر عن الإصابة بالجلوكوما ضروري لتقليل تلك المخاطر وعادة يقوم الطبيب بقياس الضغط في العين ، والتأكد من سلامة العصب البصري والرؤية ، درءأ لخطر ارتفاع الضغط داخل العين وتاذي العصب البصري ما يؤدي لانخفاض الرؤية المحيطيّة، وفقدان الأنسجة العصبية.

وتجدر الاشارة إلى أن الفحص بسيط و سهل ومن خلاله يمكن للطبيب أن يضع الخطة العلاجية المناسبة قبل أن يفقد المريض النظر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات