أسباب قصور وفرط الغدة الدرقية

صورة

ما الفرق بين قصور وفرط الغدة الدرقية و هل يسبب تناول دواء الثيروكسين لعلاج قصور الغدة أثاراً جانبية  وما هي ؟
عبير. م - العين

يجيب على السؤال الدكتور عماد نكد اختصاصي الأمراض الباطنية في أبوظبي

يعد الثيروكسين ( وهو الهرمون الأساسي المفرز من الغدة الدرقية ) أحد أهم الهرمونات المنظمة للعملية الإستقلابية بالجسم. لذلك فإن أي اضطراب بإفرازه ، زيادةً أو نقصاناً ، ينعكس بشكل سلبي على مختلف أجهزة الجسم.

رغم أن اضطراب وظيفة الغدة الدرقية يعد من الأمراض الشائعة و خاصةً عند النساء، إلا أنه يتم إغفال تشخيصه بالعديد من الحالات.

تتمثل أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية ( زيادة إفراز الهرمون الدرقي) بـ : نزق، رجفان، شعور خفقان، زيادة بالشهية، نقص بالوزن، عدم تحمل الجو الحار، إسهال، اضطراب بالدورة الطمثية ( تقارب طموث، قلة دم الطمث، وحتى انقطاع بالدورة الطمثية ).

في حين تتمثل أعراض قصور الغدة الدرقية ( نقص إفراز الهرمون الدرقي ) بـ : تعب ووهن عام، نقص بالشهية، زيادة الوزن، عدم تحمل الجو البارد، إمساك، تساقط بالشعر، اضطراب بالدورة الطمثية ( تباعد طموث، غزارة بدم الطمث، انقطاع دورة طمثية).

لا يسبب العلاج المعيض بالثيروكسين لعلاج قصور الغدة الدرقية أعراضاً جانبيةً تذكر إلا عندما يكون هناك خللاً بالجرعة، حيث تسبب الجرعة الزائدة من الثيروكسين أعراضاً مشابهة لفرط نشاط الدرق ( نزق، خفقان، اسهال ....الخ). كما لا يوجد محاذير لإستخدامه إلا من لديه حساسية للدواء أو لبعض مكوناته.

 ملاحظات هامة حول إعطاء الثيروكسين لمرضى قصور الغدة الدرقية

1-    يجب الأخذ بعين الإعتبار البدء بجرعة منخفضة وزيادتها بشكل تدريجي لدى المرضى المسنين والمرضى الذين لديهم آفة إكليلية قلبية أو قصور قلب.

2-    يحتاج النساء الذين يتعاطون الثيروكسين لعلاج قصور الغدة الدرقية إلى جرعات أعلى خلال الحمل.

3-    يجب أن يتم تناول الثيروكسين على معدة فارغة صباحاً بعد الإستيقاظ مع تناول كأس ماء كامل، و الامتناع عن تناول الطعام لمدة 30 دقيقة على الأقل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات