التهاب القولون التقرحي لا تتجاهل أعراضه

صورة

التهاب القولون التقرحي هو شكل من أشكال مرض التهاب الأمعاء. أنه يسبب التهاباً مزمناً في الخلايا التي تبطن القولون والمستقيم (الأمعاء الغليظة). تؤدي إلى تقرحات تسمى القرحة، والتي قد تنزف وتتداخل مع عملية الهضم. هناك أدوية واستراتيجيات للتخفيف من التهاب القولون التقرحي الذي له أثر على الحياة اليومية.

علامات التحذير: ألم في منطقة البطن

آلام البطن والإسهال الدموي هي علامات التحذير الأكثر شيوعاً من التهاب القولون التقرحي. وتتراوح هذه الأعراض من نادرة وخفيفة الى مستمرة وشديدة. يرى هنا في الصورة  جزء من الأمعاء الغليظة مع التغييرات من التهاب القولون التقرحي.

علامات تحذير: فقدان الوزن
الالتهاب المزمن في القولون يمكن أن يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي التي قد تؤدي إلى:

- فقدان الوزن
- ضعف الشهية
- غثيان
- ضعف النمو عند الأطفال

العلامات التحذيرية الأخرى
بعض الناس الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي لديهم أعراضاً خارج الجهاز الهضمي. وهذه قد تشمل ما يلي:

- آلام المفاصل
- القروح الجلدية
- تعب
- الأنيميا
- الحمى المتكررة

ما هو الفرق بين التهاب القولون التقرحي و مرض كرون؟

أعراض التهاب القولون التقرحي مشابهة لشكل آخر من أشكال مرض التهاب الأمعاء تسمى داء كرون. والفرق هو أن التهاب القولون التقرحي يحدث فقط في الأمعاء الغليظة، في حين يمكن أن يحدث داء كرون في أماكن مختلفة من الأمعاء الدقيقة إلى الفم.
أعراض القولون العصبي هو اضطراب يسبب آلالم البطن المزمنة والإسهال، لكنه لا يسبب التهاباً أو تقرحات في الأمعاء

من الذي يصاب بالتهاب القولون التقرحي؟

التهاب القولون التقرحي يصيب الناس في المناطق الحضرية أكثر من المناطق الريف في الولايات المتحدة، 700000 شخص لديهم المرض وقد تحدث في أي عمر ويكون أكثر شيوعاً عند البيض . 

ما الذي يسبب التهاب القولون التقرحي؟

السبب الدقيق لالتهاب القولون التقرحي غير واضح لكن يشتبه الباحثون في الجهاز المناعي.
ومن غير المعروف ما إذا كان هذا يتسبب في هذه الحالة أو هو نتيجة لذلك. الأطباء واثقون من أن هذا المرض لا ينتج عن الإجهاد أو النظام الغذائي، وعلى الرغم من أن هذه العوامل تجعل الأعراض أكثر سوءاً.

تشخيص التهاب القولون التقرحي

الطريقة الأكثر دقة لاختبار التهاب القولون التقرحي هو عن طريق فحص القولون بالمنظار. في هذا الإجراء يتم إدخال كاميرا صغيرة في المستقيم لإلقاء نظرة عن قرب في داخل القولون. من كشف عن  أي التهاب أو قرحة في المنطقة. وهذا يساعد الطبيب في الحكم على أنه مرض كرون، أو انسدادات، أو السرطان .

أعراض التهاب القولون التقرحي

أعراض التهاب القولون التقرحي قد تأتي وتذهب. خلال فترات ، وقد لا تظهر الأعراض لأشهر أو سنوات، لا يعرفون متى تظهر وتتفاقم، وبذلك يكون من الصعب التوصل إلى خطة للعلاج الفعال.

الرعاية العاجلة لالتهاب القولون التقرحي

يسبب التهاب القولون التقرحي أحيانا المضاعفات التي تتطلب دخول المستشفى. ويمكن أن تشمل هذه قرحة التي تسبب النزف بغزارة أو الإسهال الشديد الذي يسبب الجفاف. في هذه الحالات، يعمل الفريق الطبي الخاص بك على وقف فقدان الدم والسوائل. إذا كان هناك تمزق في القولون، وقد تحتاج إلى إصلاح جراحي.
 
التهاب القولون التقرحي وسرطان القولون

حوالي 5٪ من الناس يعانون من التهاب القولون التقرحي يصابون بسرطان القولون. يزيد من مخاطر الاصابة بسرطان القولون عندما يكون هذا المرض قد أتلف أجزاءً كبيرةً من الأمعاء
ولمن كان يعاني المرض لمدة ثماني سنوات على الأقل، يوصي الطبيب بفحص القولون بالمنظار سنويا للبحث عن خلايا سرطانية. لأجل الوقاية منه والكشف عنه  مبكراًمن أجل  علاجه.

مضاعفات أخرى

بعض الناس يعانون من تطور التهاب القولون التقرحي اذ يؤدي إلى مشاكل خطيرة خارج القولون. قد تشمل هشاشة العظام والتهاب المفاصل وحصى الكلى  وأمراض الكبد في حالات نادرة. يعتقد الباحثون أن هذه المضاعفات وانتشارها نتيجة ضعف النظام المناعي تتحسن المشاكل لالتهاب القولون التقرحي مع الأدوية المضادة للالتهابات.

تدبير المرض

تهدف الخطة العلاجية إلى السيطرة على المرض ومنع حدوث مضاعفاته ، وتختلف الخطة العلاجية من مريض إلى آخر ، فقد يلجأ الطبيب إلى إحدى الوسائل العلاجية التالية أو جميعها وفقاً لحالة المريض :

الحمية الغذائية:

يخضع المريض المصاب بالتهاب القولون التقرحي إلى نظام غذائي يحدده له اختصاصي التغذية ، وينصح مثلاً بتجنب تناول الأطعمة الغنية بالتوابل أو سكر الحليب "اللاكتوز ".

الأدوية:

يمكن استخدام أنواع مختلفة من الأدوية لمعالجة التهاب القولون القَرْحي. وهي الأمينوساليسيلات والستيروئيدات القشرية أي(الكورتيزون) ومثبِّطات المناعة.

العلاج الجراحي :

 إن لم تتحسن حالة المريض و استمر الإسهال و اشتدت الأعراض لا بد من الدخول إلى المستشفى لمنع تدهور حالة المريض وحصول التجفاف ، ووفقاً لما تشير إليه الدراسات فإن  نسبة لا تقل عن 25% من مرضى التهاب القولون التقرحي يحتاجون للتدخل الجراحي باستئصال القولون .

العلاجات البيولوجية

العلاجات البيولوجية هي أحدث نوع من العلاج للأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي. هذا العلاج يساعد الجسم على تدمير بروتين الالتهاب الذي يحفز عامل يسمى نخر الورم (TNF). المعروف أيضا باسم مضادات TNF، وعادة ما تعطى عن طريق الوريد. ينصح بالعلاجات البيولوجية للمرضى الذين لم يتحسنوا على الأدوية .

التهاب القولون التقرحي عند الأطفال

الأطفال الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي لديهم فقدان الشهية. بذلك يحصلون على سعرات حرارية قليلة جداً أو صعوبة في امتصاص العناصر الغذائية من الأطعمة التي تؤكل. لتجنب مشاكل النمو، قد يوصي طبيبك بحمية ذات السعرات الحرارية العالية. قد يشعر الأطفال أيضا بالحرج من كثرة الذهاب إلى الحمام. يمكن أن تحل هذه المشكلة المزمنة مع الاخصائي النفسي بمساعدة طفلك على تعلم استراتيجيات المواجهة.

تجنب مايلي:

مجموعة متنوعة من العوامل يمكن أن تجعل من أعراض التهاب القولون التقرحي أكثر سوءاً؛
وتشمل المهيجات الشائعة والإجهاد والتدخين  أو جرعات من الدواء  أوتناول بعض الأطعمة.
تجب المحاولة لتحديد المؤثرات الشخصية واتخاذ الخطوات اللازمة لتفاديها  مثل ممارسة التأمل للتحكم  بالإجهاد والتوترات  و الانتباه يوميا لتذكر كل جرعة دواء  وإذا استمرت المشكلة ، تحدث مع طبيبك حول أي تغيير في الدواء.

تغيير النظام الغذائي

لا تسبب الحمية التهاب القولون التقرحي، ولكن بعض الأطعمة قد تجعل الأعراض أسوأ. مثل الألبان  والأطعمة الدهنية  والإكثار من الألياف (التي يمكن أن تؤدي إلى الإسهال)  قد يكون من المفيد الاحتفاظ بسجلات ما تأكله وأي أعراض يتبعها. ابحث عن ارتباطات ومحاولة تجنب المثيرات المشتبه بها. إذا كان  هناك فقدان شديد للوزن ، قد تحتاج إلى العمل مع اختصاصي التغذية لوضع نظام غذائي عالي السعرات الحرارية.

المكملات الغذائية

لأن التهاب القولون التقرحي غالباً ما يسبب نزيفاً في القولون، ويمكن أن يؤدي إلى فقر الدم ونقص الحديد. بعض الأدوية المستخدمة في علاج التهاب القولون التقرحي يمكن أن تتداخل مع امتصاص المواد الغذائية مثل حمض الفوليك والكالسيوم. اِسأل طبيبك ما إذا كان يجب أن تأخذ المكملات الغذائية لعلاج هذه العيوب.

البروبيوتيك

 البروبيوتيك هي البكتيريا " الصديقة "  وتساعد على منع فرط نمو البكتيريا الضارة مماثلة لتلك التي تعيش في الأمعاء.
 نتائج 13 دراسة أجريت وجدت أن البروبيوتيك قد يساعد الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي على الحفاظ العمل   يضاف البروبيوتيك لبعض الزبادي  و الحليب ومشروبات الصويا   وتتوفر كمكملات أيضاً.

أكثِر من الماء

الإسهال المزمن يخلق مخاطر عالية من الجفاف، الذي يمكن أن يؤدي إلى ضعف ومشاكل في الكليتين. تجب المحافظة على رطوبة القولون بشرب الكثير من الماء  ، ما لا يقل عن 8 أكواب كبيرة من الماء يومياً.

السفر

مع التخطيط القليل، يمكن لمعظم الناس المصابين بالتهاب القولون التقرحي السفر بشكل مريح.

 تذكر هذه النصائح:

- استخدام الخرائط للتعرف على أماكن دورات المياه في المطارات ومحطات القطار  أو غيرها من الأماكن الكبيرة في وقت مبكر.
- احتفظ بسروال إضافي ومناديل رطبة.
- احتفظ بكمية كافية من  الدواء لتستمرمعك الرحلة بأكملها  ،   بالاضافة  الى نسخ من الوصفات الطبية الخاصة بك.
- مناقشة الخطة الخاصة بك مع طبيبك لتحديد ما إذا كان هناك حاجة إلى احتياطات أخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات