جلسة افتراضية لأعضاء برلمان الطفل لدعم جهود «تصميم الخمسين»

نظم المجلس الأعلى للأمومة والطفولة جلسة افتراضية لأعضاء البرلمان الإماراتي للطفل، وذلك في إطار الجهود الوطنية لتنفيذ مشروع تصميم الـ50 عاماً المقبلة الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. وهدفت الجلسة إلى إشراك أعضاء البرلمان الإماراتي للطفل في تصميم محاور ومكونات الخطة التنموية الشاملة بكافة مجالاتها الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية والعلمية واستشراف التحديات المستقبلية وتطوير الحلول والمقترحات للـ50 عاماً المقبلة.

ويهدف مشروع تصميم الـ50 عاماً المقبلة لدولة الإمارات الذي تشرف عليه لجنة الاستعداد للخمسين، برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، إلى إشراك جميع فئات وأفراد المجتمع في تصميم الخطة التنموية الشاملة لدولة الإمارات التي تحدد ملامح الخمسين عاماً المقبلة لدولة الإمارات وصولاً إلى مئوية الإمارات 2071.

وقالت الريم بنت عبدالله الفلاسي، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة: «إن إشراك أعضاء البرلمان الإماراتي للطفل بجلسة تصميم محاور ومكونات الخطة التنموية الشاملة للـ50 عاماً القادمة يأتي إيماناً بدور الطفل المحوري وتمكينه في استقراء ورسم وصياغة الخطط المستقبلية وتشكيل ملامحها استعداداً للمئوية».

وأكدت الدور الكبير الذي أبداه أعضاء البرلمان في الجلسة بجميع محاورها والتي جرى خلالها رصد مخرجاتها من خلال الرؤى النيرة المستشرفة للمستقبل بأفكار مبتكرة وإبداعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات