زيادة دعم المزارعين والتوسع في المحاصيل الاستراتيجية

صورة

دعا ملاك مزارع إلى زيادة الدعم سواء من ناحية الخبراء والتقنيات الحديثة وتسويق المنتج المحلي وجعله الخيار الأول للمستهلك في الدولة من خلال تعزيز الثقة فيه، وإقبال منافذ البيع على عرضه بالصورة التي تساعد على تسويقه، مؤكدين ضرورة التوسع في تنوع سلة المحاصيل الزراعية المحلية والتركيز على زراعة كميات كبيرة من المحاصيل الاستراتيجية.

وقال مايد مهير إن اشتراطات الزراعة تختلف من مكان لآخر بحسب طبيعة الأرض والمياه، وبالتالي تختلف نوعية المحاصيل المزروعة، مشيراً إلى أن هناك تحديات تواجه الزراعة المحلية وهي قلة وملوحة المياه، وارتفاع أسعار تكاليف بعض التقنيات الحديثة، ومنافسة المنتج المستورد للمنتج المحلي.

من جهته أكد أحمد الكتبي أن العديد من ملاك المزارع في الدولة يقومون بزراعة محصول أو محصولين ودائماً يميلون إلى المحاصيل الأقل تكلفة لضمان تسويق منتجاتهم، ولا يفكرون في زراعة محاصيل جديدة خوفاً من التكلفة العالية ومنافسة المنتج المستورد.

ولفت إلى أن تمويل المزارعين بتقنيات حديثة ومبتكرة سوف يساهم في القضاء على هذا التحدي وبالتالي توفير محاصيل جديدة بتكلفة تنافسية، مقترحاً بأن تقوم الوزارة أو الجهات المعنية برش المبيدات في مختلف المواسم لمكافحة الحشرات ما يقلل التكلفة على المزارعين وخصوصاً أن بعض أنواعها باهظ التكلفة. بدوره قال سالم البدواوي إن شح المياه وملوحة التربة يجب التغلب عليها من خلال تزويد المزارعين بنباتات تم تعديلها مخبرياً أو الاعتماد على زراعة محاصيل تتحمل درجة ملوحة المياه والتربة كما هو الحال مع نبات الكينوا الذي تمت زراعته في عدد من مناطق الدولة وبكميات تجارية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات