تعزيز ثقافة اكتساب أدوات المستقبل في المجتمع

أكد بندكيت فلويد، الرئيس التنفيذي لمجموعة آرت دبي، أهمية الحرص في رؤى «الاستعداد للخمسين» على اكتساب مهارات جديدة تقتضيها تحديات المستقبل، وتوفير أدوات مبتكرة تسهم في تعزيز ثقافة اكتساب مهارات وأدوات المستقبل في المجتمع.

وقال: الموهوبون أو المبدعون، كما يصفهم الاقتصاد الإبداعي، أفراد ينتجون إبداعاً فريداً يتطلب بالأساس بناءهم مهنياً بشكل خلّاق. وفي عصر تعمل فيه المجتمعات لتحقيق الثورة الصناعية الرابعة والسعي لدعم القطاعات القائمة على المعرفة، يعد تعزيز الإبداع والتفكير الإبداعي في مجتمعنا القائم على رأس المال البشري أمراً بالغ الأهمية، وهو ما يجدر أن نركز عليه في استراتيجية «الاستعداد للخمسين»، لاسيما أنه مع تولي الذكاء الاصطناعي أداء المهام الروتينية، ستنفتح آفاق كبيرة لمن يجمعون بين المهارات الإبداعية والتقنية والاجتماعية. وتابع: كشف استطلاع حديث أن 55% من الطلاب من مختلف الدول، قالوا بعد زيارتهم دبي، إنهم منفتحون على تأسيس أعمالهم التجارية في الإمارة بسبب بنيتها التحتية عالمية المستوى، وانفتاحها، وقربها من أسواق النمو، والنهج الحكومي المتبع فيها لتمكين الأعمال التجارية. وعلى الرغم من تقديم الكثير من المحفزات فعلاً لاجتذاب الشركات الناشئة، إلا أنه يمكن بذل المزيد للمساعدة في زيادة الاستثمارات، واجتذاب ورعاية المواهب.

وشدد بندكيت على أهمية تبني خطط عمل لزيادة تنوع وجودة التعليم الجامعي في المجالات الإبداعية في الدولة، وبناء منظومة تشجع على نمو الملكية الفكرية والمعرفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات