مهارة

لا يمكن للروبوت أن يحل محل الإنسان لأن مهارة الجراح المكتسبة تكون من خلال سنوات الخبرة واختيار القرار الصحيح أثناء العملية الجراحية، ويبقى الروبوت أداة مساعدة للجراح الماهر للقيام بعمله بإتقان ودقة لتكون النتائج أفضل للمريض.

تأهيل

يمكن تأهيل الجراحين الإماراتيين للتعامل مع هذه التقنيات الحديثة عبر التعاون مع المراكز العالمية لتبادل الخبرات، وتفعيل البعثات الخارجية، وتفعيل البرامج المحلية لتدريب الأطباء، فضلاً عن تحفيز الأطباء للتخصص الدقيق في هذا المجال.

انتشار

عدم توفر أجهزة الروبوت الجراح في أغلب المستشفيات الكبيرة على مستوى الدولة بسبب التكلفة العالية للعمليات، يحول دون استخدام هذه التقنية في خدمة المرضى في القطاعين الخاص والحكومي، ما يؤكد أهمية نشر هذه التقنيات وتوسيع استخداماتها.

تردد

عند توضيح الإجراء الجراحي للمرضى بشكل مفصل والفوائد المرجوة من استخدام تقنية الروبوت لهم، يكون الرد بالموافقة في الغالب ونادراً ما يكون الرفض بسبب التخوف من كل ما هو جديد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات