محمد الشامسي:22 ملياراً عائدات متوقعة لـ «دبي للتنقل الذكي»

صورة

أوضح محمد الشامسي عضو مجلس علماء الإمارات والمتخصص في الإدارة الهندسية والإلكتروميكانيك، أن السياسة العليا للعلوم والابتكار في الدولة، ركزت في جزء منها على المركبات ذاتية القيادة، أو بما يعرف باسم «مركبات بدون سائق»، لما لها من أهمية في تعزيز قطاع النقل في الدولة.

وأن استراتيجية دبي للتنقل الذكي ذاتي القيادة، استهدفت تحويل 25 % من إجمالي وسائل النقل في دبي لذاتية القيادة بحلول عام 2030، وأنه من المتوقع أن تحقق الاستراتيجية 22 مليار درهم، عائدات اقتصادية سنوية في العديد من القطاعات، من خلال خفض تكاليف النقل وانبعاثات الكربون والحوادث، ورفع إنتاجية الأفراد، وكذلك توفير مئات الملايين من الساعات المهدورة في وسائل النقل التقليدية.

مبادرات تكنولوجية

وتطرق إلى دور الدولة في تعزيز دور التكنولوجيا، حيث قدمت الإمارات العديد من المبادرات، مثل إطلاق السياسة العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، و تنظيم المسابقات الكبرى كجائزة الإمارات لخدمة الإنسان وتحدي محمد بن زايد العالمي للروبوت، قائلاً إن مستقبل السيارات ذاتية القيادة في الإمارات، سيكون له شأن كبير، وسوف تكون الدولة نقطة اهتمام الشركات العالمية.

تحديات راهنة

وذكرالشامسي أن هناك بعض الدول العالمية متقدمة جداً في هذا الاتجاه، حيث تتصدر أميركا وألمانيا في مجال المركبات ذاتية القيادة بشكل كبير، وهذا يؤكد أنه يجب علينا أن نستمر في تطوير قدراتنا حتى نضاهي هذه الدول، مشيرا إلى أن هناك بعض التحديات، أبرزها عدم وجود فرص في سوق العمل في هذا المجال، فضلاً عن عدم وجود تخصصات جامعية متخصصة بالدولة، وعدم وجود مراكز أبحاث علمية تطويرية تعمل على استقطاب الأفكار الإيجابية من الطلبة والمهتمين .

خبير إماراتي

وأبان أن اهتمامه بهذا المجال بدأ من خلال حبه للاختراع والروبوت ، حيث قام بتطوير العديد من الروبوتات، وأسس نادي روبوت الإمارات في كليات التقنية العليا، كما اختير كأول خبير روبوت إماراتي لتنظيم مسابقة الروبوت في المهارات العالمية والوطنية، وكداعم للاختراعات والابتكارات.

كما أنه أسس شركة روبوهايتك وهي أول شركة متخصصة في تطوير الروبوت في الإمارات، مفيداً أنه حصل على شهادة الدبلوم العالي في الهندسة الإلكتروميكانيكية وشهادة البكالوريوس في الإدارة الهندسية من كليات التقنية العليا.

جوائز مهمة

ولفت إلى أنه حصل على المركز الأولى في «مسابقة كلية دبي للطلاب في الروبوت»، كما صنف ضمن قائمة أفضل 100 مخترع عربي في مسابقة «نجوم العلوم»، وحصل على الميدالية الذهبية في «الملتقى العلمي لشباب دول الخليج » ،والمركز الأول في مسابقة «روديو للنظم غير المأهولة» ، إضافة إلى المركز الثالث في مسابقة «طموحات الشباب» ، وتم تصنيفه في المرتبة الأولى في مسابقة الإمارات للإبداع .

فوربس

اختير الشامسي من قبل مجلة فوربس، ضمن قائمة رواد الأعمال الأكثر إبداعاً في الإمارات، فيما حاز المركز الأول في مجال الاختراعات لجائزة الإمارات للشباب، وميدالية مجلس التعاون الخليجي، والمركز الأول في جائزة العويس للإبداع في الابتكار العلمي، ووسام أوائل الإمارات، وجائزة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي في خدمة الإنسان.

212

كيلومتراً هي المسافة التي قطعتها مركبة ذاتية القيادة، كانت فازت بها جامعة ستانفورد بتحدي داربا في العام 2005، وتعتبر هذه المسابقة إحدى أهم التجارب، للتعرف على كفاءة هذا النوع من المركبات.

2009

العام الذي قامت فيه شركة Google بتطوير مركبة ذاتية القيادة، وأعقبها خطوة أخرى في العام 2012 حيث حصلت الشركة أيضاً على ترخيص أول مركبة ذاتية القيادة.

2015

العام الذي قطعت فيه سيارة Delphi Automotive أطول رحلة، ومن الخطأ الاعتقاد أن هناك رحلات بهذه المسافة قبل ذلك، حيث بدأت الرحلة من ساحل أمريكا الغربي إلى الساحل الشرقي.

2016

العام الذي أطلقت فيه شركة Uber أسطول مركبات الأجرة ذاتية القيادة، ومن الخطأ التفكير بأن هناك شركات أخرى قامت بهذه الخطوة قبلها ومثل ذلك نقلة كبيرة لاستغلال قدرات هذه السيارات.

تعليقات

تعليقات